قبل أن تبدأ بالتسجيل أو المشاركة إطلع أولاً على سياسة وقوانين المنتدى تعرف أكثر على طاقم إدارة المنتدى لـ مقترحاتك - ملاحظاتك - شكواك يمكنك الإتصال بنا مباشرة

العودة   الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور إبراهيم المحيسن > منتديات الحوار > منتدى الدراسات العليا والبحوث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-07-2006, 10:09 AM   #1
eagle eye
عـضـو
 
الصورة الرمزية eagle eye
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 806
eagle eye is on a distinguished road
افتراضي استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية لطلبة المدارس والجامعات

استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية لطلبة المدارس والجامعات
(بحث تطبيقي في جامعة بوليتكنيك فلسطين)
م.رضوان طهبوب

جهان العواوده، ديالا الشريف، روان حنيحن

جامعة بوليتكنيك فلسطين
دائرة هندسة الكهرباء والحاسوب
الخليل (ص.ب 198)

Using Multimedia in Education
( Applied Research in Palestine Polytecnic University)


الملخص:
زادت بشكل كبير إمكانية الحصول على المعلومات في أيامنا هذه. ويرجع ذلك إلى كمية المعلومات والخدمات التي يمكن الحصول عليها بواسطة الإنترنت. و أصبحت عملية الوصول إلى المعلومات واستخدامها في العملية التعليمية اسهل من ذي قبل. لكن و في كثير من الأحيان أصبحت عملية التعامل مع هذا الكم الهائل من المعلومات والقدرة على فهمها اصعب بكثير من أي وقت مضى، الأمر الذي جعل ضرورة وجود طرائق جديدة لإيصال المعلومات بشكل سريع ومفهوم أمرا في غاية الأهمية. ولحسن الحظ رافق تطور الإنترنت تطورا في الأدوات والأساليب والتقنيات التي يمكن استخدامها في التعامل مع المعلومات ومن ثم إيصالها للمستخدمين، وتعتبر تقنيات وأدوات تعدد الوسائط المستخدمة في العملية التعليمية من أهم هذه التقنيات. وبالرغم من أن الأبحاث لم تثبت وبشكل مطلق جدوى استخدام هذه التقنيات (الفرد Alfred، 1997)، إلا أن الفائدة العظيمة في تسخير هذه التقنيات في إنتاج مناهج تعليمية جعلها موضع اهتمام لدى العديد من الباحثين والمدرسين. ولكن يجب الحذر من الإفراط في استخدام هذه التقنيات الجديدة دون الموازنة بين الأساليب التعليمية التقليدية والحديثة وبين ضرورة إيصال الكم الهائل من المعلومات للمستخدمين.

و يمكن القول أن العملية التعليمية في ظل العصر التقني الحديث أصبحت تعتمد وبشكل قوي على أدوات حديثة، منها السهل ومنها المتطور، تستخدم في نشر وتأليف مناهج تعليمية بأساليب تربوية تقليدية وحديثة (سيلفيا Sylvia، 96 ). واصبح هناك فريقان أحدهما يتقن استخدام الأدوات دون وجود الخبرة الكافية في أساليب التعليم، و فريق آخر لديه المعرفة والخبرة الحقيقية في العملية التعليمية دون تلبية حاجات المستخدمين من تشويق وإبداع في عملية العرض بالطرق الفنية الحديثة. ويزداد الأمر تعقيدا في ظل وجود خبرات تعليمية أو تقنية لدى أحد الفريقين في مجال ما، لكن دون القدرة على تعميمها في مجال آخر. فمثلا المدرسيين الجامعيين توجد لديهم خبرات تعليمية ليس من السهل تطبيقها في المراحل المختلفة للمدارس أو العكس. كذلك معرفة شخص في أدوات تقنية معينة قد لا تفي بضرورة إنتاج وسيلة تعليمية معينة.

عملية إنتاج مناهج تعليمية باستخدام التقنيات الحديثة تحتاج إلى تعاون طويل الأمد بين كل من الفريقين. واصبح من المحتم علينا تشكيل فرقة متخصصة لكل مساق من المساقات. و تحتوي كل فرقة على متخصصين تربويين ومدرسيين ذوي خبرات تعليمية بالإضافة إلى أشخاص لديهم المعرفة التقنية الكافية في استخدام أدوات الوسائط المتعددة. ويمكن مقارنة هذه الطريقة بعملية تدريب المدرسين أصحاب الخبرات التعليمية على استخدام أدوات تقنية لإنتاج المناهج الأمر الذي له إيجابياته وسلبياته المختلفة على المدرسين والمناهج التي يتم إنتاجها.

في هذه الورقة سوف نناقش كيف تم استخدام فريق من الطلبة في جامعة بوليتكنيك فلسطين لديه القدرة على التعامل مع أدوات وبرامج تقنية مختلفة من الوسائط المتعددة بالإضافة إلي قواعد هندسة البرمجيات في إنتاج وسائل تعليمية لمستويات مختلفة. حيث تم ذلك بالتعاون مع مدرسيين وتربويين متخصصين في محتوى المساق الذي يتم إنتاجه.

تم تطبيق هذه الطريقة على عدة حالات دراسية في قسم هندسة الحاسب في جامعة بوليتكنيك فلسطين ومنها على سبيل المثال: دروس الحاسب لمنهاج "التكنولوجيا" للصفين الخامس و السادس الابتدائي. ونظرا لنجاح هذه التجربة يتم تطبيقها الآن على منهاج "اللغة الإنجليزية" للصف الأول الابتدائي. وفي تجربة جديدة يتم تطبيقها على مساق "مقدمة في الحاسب" لطلبة السنة الأولى في جامعة بوليتكنيك فلسطين. وكل تجربة تمت من خلال طالبين أو ثلاث طلاب يتم تدريبهم على تقنيات تعدد الوسائط ومن ثم تطبيق قواعد هندسة البرمجيات لإنتاج مادة تعليمية بالتعاون مع الخبرات التربوية والتعليمية المطلوبة. تكون مدة إنتاج المادة المطلوبة فصل دراسي، أو سنة دراسية كاملة. ومن الأدوات المستخدمة في عملية الإنتاج:
Authoring tools like, Macromedia Flash 5.0®, Macromedia Director 8.0®, Sound editing tools, Image Editing Tools, Video Editing tools, etc.

Abstract:

The information availability has dramatically increased due to the ease of Internet access. However, understanding and managing this huge amount of information has become more difficult than before. New techniques and methods should be used to make it easier to understand and deliver this information to users. Multimedia is one of the most important technologies that can be used in today’s instructional processes. However, this technology should be used carefully so as not to confuse students. Balance should be made between using traditional instructional techniques and multimedia instructional techniques.

Fortunately, today’s new technologies have a great impact on the way instructional process is delivered. On the other hand, using these technologies and techniques has become more difficult to be used by experienced educators. Also people who have good knowledge in using these technologies do not have enough experiences in education. Moreover, different educational stages and courses require different experiences.

Accordingly, there should be great cooperation between experienced educators in different stages and experienced multimedia designers. Unfortunately, this cooperation should extend for long periods since multimedia content publishing is a very time consuming process. However, this way may be much better than training educators with new and changing multimedia techniques.

In this paper we will discuses how technical students with good multimedia knowledge and experienced teachers cooperates to produce a new instructional process.

This method has been applied in Palestine Polytechnic University to publish different courses for schools and university levels. This includes: “Computer Lessons” from technology book used in Palestine schools (grades 5 and 6). This method is also used to design “English Course” for primary school students (grade 1). Also another group is working on another course, “Introduction To Computers”, for first year university students.

Used Tools:
Authoring tools like, Macromedia Flash 5.0®, Macromedia Director 8.0®, Sound editing tools, Image Editing Tools, Video Editing tools, etc.
eagle eye âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2006, 10:11 AM   #2
eagle eye
عـضـو
 
الصورة الرمزية eagle eye
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 806
eagle eye is on a distinguished road
افتراضي رد: استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية لطلبة المدارس والجامعات

المقدمة:
ساهم اختراع الإنترنت عالميا في بروز وتطوير تقنيات المعلومات، حيث قامت الكثير من المؤسسات في الدول المتقدمة بتطبيق هذه التقنيات في جوانب متعددة مثل التعليم عن بعد والتجارة الإلكترونية والوسائط المتعددة وغيرها. مما ساعد في زيادة فعالية وسهولة القيام بكثير من الأعمال الحياتيه في المجالات المختلفة.

كما تلعب الجامعات والمؤسسات التعليمية دورا هاما في نشر هذه التقنيات عبر مناهجها ونشاطاتها المختلفة. وقطعت كثير من بلدان العالم المتطورة شوطا لا يستهان به في هذا المجال. فهناك جامعات وكليات استعملت تقنية الإنترنت في مجال التعليم عن بعد وصممت المساقات لتلائم ظروف الكثير من الدارسين لديها دون تقييدهم بزمن أو مكان محدد. وتعتبر الجامعات الأفتراضية من أفضل الأمثلة على استخدام مثل هذه التقنيات.

و لمواكبه بلدان العالم المتطورة في هذا المجال و لتغطية حاجات المجتمع الفلسطيني فانه لابد من إطلاق البحث العلمي التطبيقي في هذا المجال.

تقع مسؤولية إطلاق عملية البحث التطبيقي في استخدام ونشر تقنيات المعلومات في المجتمع الفلسطيني على عاتق المؤسسات التعليمية بجميع مرافقها ومستوياتها وعناصرها المختلفة. فمثلا قامت وزارة التربية والتعليم عبر مركز المناهج بتطوير المناهج من حيث محتوياتها ومضمونها مراعية في ذلك التطور التكنولوجي و العلمي. لكن لم يتم بعد تطوير الوسائل المستخدمة في العملية التعليمية نفسها. وبالرغم من اشتراك أفضل التربويين والمؤلفين من معظم قطاعات المجتمع إلا أن عملية تطوير المناهج تحتاج إلى المزيد من الوقت والجهد والتعاون مع قطاعات مختلفة في المجتمع من أجل الوصول إلى المستوى المطلوب.

كذلك قامت العديد من المؤسسات والجامعات الفلسطينية بإدخال خدمات الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات في مرافقها ومناهجها المختلفة. وبدأت بعض الجامعات باستخدام تقنيات حديثة في بعض المناهج والمساقات التي تدرسها، لكن كل ذلك تم دون وجود سياسة أو منهجية معينة من أجل زيادة فعالية استخدام هذه التقنيات.

وعلى المستوى الفردي، قامت بعض الشركات وكذلك الأفراد باستخدام تقنيات المعلومات بإنتاج بعض المناهج المتفاوتة في قيمتها العلمية والتربوية. ولكن تحتاج هذه التجارب إلى المزيد من الدراسة والمتابعة. حيث أن بعضها مترجم أو مأخوذ من برامج ومناهج أجنبية من الممكن أن تكون غير ملائمة أو غير مناسبة للمجتمع الفلسطيني.

ونقدم في هذه الورقة نموذجا متواضعا لبحث تطبيقي تم استخدامة في جامعة بوليتكنك فلسطين لإنتاج بعض المناهج التعليمية لمراحل مختلفة لطلبة المدارس والجامعات. وتعتمد هذه التجربة على دمج خبرات مختلفة في عملية إنتاج هذه المناهج. ويمكن تعميم هذه التجربة لاستخدامها في الجامعات والمؤسسات الفلسطينية التي يمكن أن تتبنى الطريقة التي تم استخدامها من أجل المساهمة في نشر تقنيات المعلومات والطرق المختلفة في استخدامها.

وسوف نفصل هذه الطريقة بعد التعرض لبعض الخلفيات والدراسات المختلفة و المتعلقة بالموضوع.

النظريات التعليمية:

تعتمد النظرية التعليمية على عدة نماذج نتطرق إلى نموذجين أساسيين هما: نموذج الموضوعية ونموذج الاستدلالية (البنائيه) (بنت Bent ، 1999)،(واتسون Watson، 2001، الموضوع 2). ففي النموذج التعليمي الموضوعي تكون المعرفة الموجودة بشكل منفصل عن خبرات المتعلم. وعليه فإن هذه الحقائق المعرفية تعتمد على تركيبة معينة يمكن دائما تقديمها للمتعلم. والعملية التعليمية تعتمد اعتمادا مباشرا على استدعاء هذه الحقائق وعرضها. ويمكن قياس الفائدة التعليمية لهذه الحقائق عن طريق الاختيار المباشر.

أما نموذج الاستدلالية ( البنائيه ) في النظرية التعليمية، فإن الأفراد يقومون ببناء المعرفة من خلال إدراكهم الحسي ونفاذ بصيرتهم. فالحقائق موجودة في الكيان البشري. ويتم الإستدلال على الحقائق المعرفية من خلال معالجة عملية الأدراكات و الإنفعالات للإهتمامات الفردية للمتعلم. ويمكن قياس الفائدة المعرفية من خلال الملاحظات والحوار لما تم الإستدلال عليه خلال العملية التعليمية.

الوسائط المتعددة:

بينت الدراسات المختلفة أن الإنسان يستطيع أن يتذكر 20% مما يسمعه، ويتذكر 40 % مما يسمعه ويراه، أما إن سمع ورأى وعمل فان هذه النسبة ترتفع إلى حوالي 70%. بينما تزداد هذه النسبة في حالة تفاعل الإنسان مع ما يتعلمه من خلال هذه الطرق (تراسي Traci ،2001).

ومن أجل تحسين فعالية العملية التعليمية طور الإنسان العديد من الأدوات المختلفة المستخدمة في إيصال المعلومات للمتعلمين. هذه الأدوات تنوعت وتطورت على مر العصور، وأهم هذه الأدوات هي تلك الأدوات المستخدمة في تقنيات عرض الصوت والصورة والنص والأفلام والتي تعرف بالوسائط المتعددة. كما وأحدث وجود الحاسب في أيامنا هذه ثورة نوعية في القدرة على التعامل مع هذه التقنيات. وتم إنتاج برامج عديدة لتسهيل القدرة على استخدام هذه الوسائل. وتزداد أهمية الحاسب في قدرة عتاده (من معالجات وذاكرة وأقراص صلبة وأقراص مدمجة ورقمية) على تخزين ومعالجة واسترجاع تقنيات عرض الصوت والصورة والنص والأفلام بشكل سريع وممتع الأمر الذي يزيد من متعة التعامل مع هذه التقنيات. بالأضافة إلى الميزات التي تحتويها هذه التقنيات كالسرعة و الأمان و الخصوصية و قلة التكلفة النسبية للمستخدمين بالإضافة إلى المتعة في الاستخدام.

وتستخدم أدوات وتقنيات تعدد الوسائط في العملية التعليمية بطرق ومحاور مختلفة يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

• السرد باستخدام وتيرة خطية لعرض وسرد المعلومات مثل عرض القصص والروايات التاريخية.
• السرد باستخدام الوصلات التشعبية وبشكل غير خطي وتستعمل هذه الطريقة في الإنترنت وفي برامج المساعدة. و يمكن إدخال وصلات تشعبية للألعاب والصور والأفلام خلال عملية عرض المادة التعليمية.
• الاستكشاف الموجه بحيث يتم عرض المعلومات بناءا على استجابة وردود فعل ورغبة المستخدم. هذه الطريقة ممتعة ولكن تحتاج إلى جهد كبير في إنتاجها وتطبيقها. وطبعا يمكن إدخال الألعاب والصور والأفلام خلال عملية عرض المادة التعليمية.
• الاتصال مع الآخرين من خلال البريد الإلكتروني واللوحات الإلكترونية.

ويمكن استخدام أدوات وتقنيات تعدد الوسائط في العملية التعليمية وذلك بتطبيق هذه الأدوات على نماذج النظرية التعليمية. وباستخدام هذه الأدوات في النموذج الموضوعي تظهر هناك بعض المشاكل وخاصة أن هذا النموذج يعتمد على طريقة عرض المعرفة والتي عادة ما تتم من قبل مدرسيين لديهم خبره في موضوع ما. وعليه فإن ذلك يقلل من قدرة المتعلم على التحكم بطريقة عرض المعلومات. وبالرغم من أن هذه الطريقة يمكن استخدامها في تطوير المهارات الأساسية لدى المتعلمين إلا انها تفتقر إلى التمييز بين القدرات الفردية للمتعلمين وهذا يؤدي إلى إنعدام القدرة على التفكير وتطوير إمكاناتهم المستقبلية للتعليم. أما في حالة استخدام هذه الطرائق الحديثة في النموذج الإستدلالي، فإن فعالية هذه الأدوات تظهر بشكل جلي، ويمكن بناء القدرات الشخصية والفردية للمتعلمين حسب قدراتهم واهتماماتهم المعرفية. ويمكن إستكشاف المعلومات من خلال الوصلات التشعبية للمواضيع المختلفة المترابطة مع بعضها بناءا على رغبة المتعلم. ولكن يجب وضع نقاط مرجعية لجعل المتعلم قادرا على معرفة أين يذهب وأين يكون في كل مرحلة ينتقل إليها خلال عملية الاستكشاف.

وتزداد أهمية تكنولوجيا الاتصالات والوسائط المتعددة في تعزيز أهمية التواصل بين المدرسين والطلبة وكذلك الطلبة مع بعضهم البعض الأمر الذي يزيد من قدرة المتعلمين على العمل الجماعي الموجه من قبل مشرفين متخصصين.

ولا ننسى أهمية وجود الإنترنت كمصدر مهم للمعلومات حيث يمكن دائما الرجوع إلى المراجع و المصادر المختلفة للمعلومات الحديثة من خلال القدرة على ربطها في المنتج التعليمي الجديد. الأمر الذي يجعل حداثة و توفر المعلومة لدى المستخدمين أمرا في غاية السهولة.

ويمكن تلخيص أهمية استخدام الوسائط المتعددة في العملية التعليمية بالنقاط التالية:

• تسهيل العملية التعليمية وعملية عرض المادة المطلوبة بالإضافة إلى زيادة معدل المادة المعروضة.
• يمكن استخدامها لإنتاج المواد التعليمية بنماذج مختلفة مما يثري الطرق المستخدمة في عرض المادة التعليمية المطلوبة.
• تحفيز الطلبة على التفاعل بشكل أكبر مع المادة التعليمية وعلى إمكانية العمل الجماعي.
• تسهل عمل المشاريع التي يصعب عملها يدويا وذلك باستخدام طرق المحاكاة في الحاسب.
• يمكن عرض القصص والأفلام الأمر الذي يزيد من استيعاب الطلبة للمواضيع المطروحة.
• إمكانية استخدام الإنترنت بشكل فعال من خلال الوصلات التشعبية.

لكن يجب التذكر أن استخدام تعدد الوسائط بشكل عشوائي قد يجعل منها وسيلة لإضاعة الوقت و الجهد دون الخروج بالفائدة التعليمية المرجوة. كذلك يجب الحذر من وجود الوصلات التشعبية غير المتوافقة و التي قد تؤدي إلى ضياع الطالب في ثنايا المواضيع المطروحة وغير المهمة وخاصة في حالة وجود وصلات تشعبية إلى الشبكة العنكبوتية (كينيار Kinnear،1995 ).

ومن الواضح أن معظم المدارس في الدول النامية لا تستخدم بشكل أساسي نموذج الاستدلالية في مناهجها أو عملياتها التعليمية. أما بالنسبة لفلسطين، فانه وبالرغم من أن المناهج طورت بشكل حديث إلا أن المدارس والجامعات الفلسطينية لا تزال بعيدة عن استخدام التقنيات الحديثة في العملية التعليمية. وعليه فانه يجب الحذر الشديد من الانتقال المفاجئ بين ما هو متبع الآن وبين ما يجب أن تكون عليه العملية التعليمية الحديثة. والسبب في ذلك يعود إلى العقلية والمنهجية التي يستخدمها المحاضرون منذ فترة طويلة بالإضافة إلى عدم توفر جميع الإمكانات اللازمة لجميع المدارس والجامعات في الوقت الحاضر. لكن كل ذلك يجب أن لا يمنع من بدء العمل في استخدام أفضل النماذج والتقنيات في العملية التعليمية. لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار ضرورة وجود فترة زمنية انتقالية يتم فيها استخدام الطرق التقليدية والحديثة وعمل تقييم دائم لكل مرحلة من المراحل. كل ذلك يجب أن يرافقه عملية تأهيل مستمرة للمدرسين والمحاضرين في الطرق والتقنيات الحديثة التي يمكن استخدامها في العملية التعليمية.

العناصر الأساسية للوسائط المتعددة:

يمكن تعريف الوسائط المتعددة بالأدوات المستخدمة في تقنيات عرض الصوت والصورة والنص والأفلام وغيرها من الأساليب المستخدمة في العملية التعليمية. وأحدث وجود الحاسب في أيامنا هذه ثورة نوعية في القدرة على التعامل مع هذه التقنيات. ومن هنا يمكن القول أن على الأشخاص الذين يريدون استخدام هذه الوسائل في إنتاج المناهج التعليمية إتقان العديد من العناصر المكونة لهذه التقنية. ولا يمكن القول بان إتقان جزء من هذه العناصر يكفي لإنتاج مناهج على مستوى عالي من الإتقان النوعي للمنتج. وتتلخص هذه العناصر بما يلي (ترينر Traynor ،1996 ، ص 54-58):

عناصر برمجية مثل:

• برامج التأليف الإبداعية مثل برامج Toolbook, Director.
• برامج الرسم وتحرير الصور.
• برامج الرسوم المتحركة و إنتاج و تحرير الأفلام.
• برامج تسجيل وتحرير الأصوات.
• برامج المحاكاة وبرامج إنتاج البيانات.
• بعض لغات البرمجة إن أمكن.

عناصر مادية مثل:

• جهاز حاسب متطور يستخدم في عملية الإنتاج للبرامج التعليمية يستخدم نظام تشغيل حديث.
• أجهزة حاسب بمواصفات حديثة تستخدم في عملية عرض المنتج للطلبة و المستخدمين.
• كاميرات تصوير عادية ورقمية.
• ماسحات ضوئية.
• مشغلات أقراص مدمجة ومضغوطة قابلة للقراءة والكتابة.
• معدات وميكرفونات صوتية وغرف صوت معزولة.
• طابعات ومعدات أخرى.

ويمكن لشخص لديه معرفة جيدة بمعدات وبرمجيات الحاسب إتقان هذه العناصر بشكل جيد وخلال فترة زمنية معقولة. بينما يحتاج شخص عادي إلى فترات زمنية طويلة لإتقان هذه العناصر مع العلم أنه يمكن للعديد من الأشخاص فهم آلية عمل وكيفية استخدام هذه العناصر من خلال الممارسة لفترات زمنية معقولة. وتكمن المشكلة في سرعة تطور هذه العناصر بالإضافة إلى ظهور عناصر جديدة يوميا مما يتوجب على مستخدميها متابعة هذه التطورات التكنولوجية بشكل مستمر.

ويجب أن لا ننسى أن الأشخاص الذين يقومون بعملية الإنتاج والبرمجة لمنهاج معين باستخدام هذه التقنيات يجب أن يكون لديهم شيء من اللمسات الفنية و درجة كافية من الذوق لجعل المنتج أكثر متعة في الاستخدام. أي أن المعرفة الفنية للعناصر المختلفة جيدة ولكن قد لا تكون كافية للإبداع في ما يتم إخراجه من مناهج تعليمية.

إنتاج وتأليف المناهج التعليمية بدون استخدام تعدد الوسائط:

تمر عملية إنتاج وتأليف المناهج التعليمية بعدة مراحل مختلفة. وتحتاج كل مرحلة من هذه المراحل إلى وقت وجهد كبيرين. وقد تستغرق هذه العملية عدة سنوات في بعض الأحيان. و يشترك عدد من المؤلفين والتربويين في عملية التأليف لمنهج معين. و في النهاية يظهر بين أيدي الطلبة والمدرسين مناهج تعليمية يمكن استخدامها في العملية التعليمية. وبالطبع فان لكل مستوى من المستويات التعليمية مراحل ومتطلبات قد تختلف عن بعضها البعض. أي أن مستوى المناهج لصفوف المرحلة الأساسية قد تختلف عنها للمرحلة الإعدادية أو الثانوية أو الجامعية. كما وتلعب الخبرات التربوية و التعليمية المشاركة في إنتاج المناهج التعليمية دورا هاما وكبيرا في الطريقة والأسلوب الذي سوف يتم استخدامه في سرد وعرض المحتوى على الطلبة. إلا أنه ينقص هذه الخبرات التربوية المعرفة الضرورية لكيفية استخدام الوسائل التقنية الحديثة في سرد و عرض ما يؤلفونه للمستخدمين الأمر الذي قد يجعل من المنهاج المنتج مادة بحتة يصعب هضمها من قبل الطلبة.

ويمكن القول بأنه يجب على المؤلفين والتربويين معرفة الحد الأدنى عن التقنيات الحديثة المستخدمة في العملية التعليمية. الأمر الذي قد يجعل المنهاج المنتج مادة سهلة يمكن تحويلها إلى أشكال مختلفة من قبل متخصصين تقنيين دون الحاجة إلى إعادة تأليفها أو المساس بالأهداف الرئيسية للمنهاج المنتج.

إنتاج المناهج التعليمية باستخدام تعدد الوسائط:

يمكن للمسؤولين والتربويين عن إنتاج المناهج التعليمية استخدام الوسائط المتعددة في عملية إنتاج المناهج التعليمية وذلك إما في مرحلة التأليف أو في مرحلة ما بعد الانتهاء من التأليف. ففي حالة اختيار استخدام الطريقة الأولى فان ذلك يلقي عبئا كبيرا على عاتق المشرفين والمؤلفين لمنهاج ما. وذلك لما تحتاجه هذه الطريقة من تعاون طويل الأمد بين الأفراد المسؤولين عن استخدام وتصميم وبرمجة الوسائط وبين المؤلفين والمشرفين التربويين. وذلك يتطلب درجة عالية من التنسيق والإدارة بين الفريقين. لكن مما لا شك فيه أنه عند تأليف مادة تعليمية باستخدام تعدد الوسائط و بالرغم من الوقت والجهد الكبيرين المستهلكين في هذه الطريقة إلا أن كفاءة المنتج النوعية من الممكن أن تكون مميزة. وهذه الطريقة بالتأكيد ليست بالأمر السهل وتحتاج إلى وجود خبرات تربوية هندسية و إدارية على مستوى واسع. وتقع مسؤولية إنتاج المناهج بهذه الطريقة على المؤسسات والوزارات ذات العلاقة.

أما في حالة وجود المادة التعليمية مؤلفة وجاهزة ولا ينقصها سوى إعادة هيكلة وتشكيل و إنتاج باستخدام تعدد الوسائط فإنها تحتاج إلى جهد أقل. وتزداد كفاءة هذه الطريقة في حالة معرفة المؤلفين والتربويين الحد الأدنى عن التقنيات الحديثة المستخدمة في العملية التعليمية. وتكمن أهمية هذه الطريقة في تقليل مسؤولية الأشخاص المشاركين في إنتاج المناهج التعليمية مع ضرورة وجود مشرفين تربويين على الأشخاص المسؤولين عن استخدام وتصميم وبرمجة الوسائط المتعددة. ومن الواضح أن دور ومسؤولية المؤسسات والوزارات ذات العلاقة تكون اقل منها في الطريقة الأولى. ويمكن أن يقتصر دور هذه المؤسسات على الدعم والأشراف العام ووضع الأهداف والسياسات والتقييم لأولئك الذين يقومون بعملية إعادة تشكيل المناهج التعليمية. و يكون دور المشاركين في هذه الطريقة مركزا على عملية الإنتاج باستخدام تعدد الوسائط فقط.

وبشكل عام فان عملية إنتاج المادة التعليمية باستخدام تعدد الوسائط تمر بعدة خطوات يمكن تلخيصها على النحو التالي:
1. التخطيط لعملية التطوير، وتشمل هذه المرحلة:
• التفكير والتحليل قبل عملية الإنتاج.
• العناصر الأساسية التي يجب تطويرها.
• الفئة المستهدفة التي سوف تستخدم المنتج المطور.
• المعدات المستخدمة من عتاد مادي وبرمجي.
• المحتوى من صور ونصوص وأفلام وصوت ورسومات متحركة وغير متحركة.
• واجهة المنتج وكيفية تعامل الفئة المستهدفة مع المنتج.
• المصادر المتوفرة لعملية التطوير.
2. تجميع العناصر للمنتج النهائي، وتكون هذه العملية سهلة نوعا ما إذا كانت عملية التخطيط المسبقة قد تمت بشكل ناجح. وقد تحتاج هذه العملية لإعادة التخطيط والتفكير لعدة مرات.
3. مرحلة التصميم والإنتاج للعناصر ( التنفيذ الحقيقي للمنتج) وتشمل:
• تصميم واجهة العرض بما تحتويه من تصميم وعناصر مرئية وتوازن في عملية التركيب ووضع هيكلية كاملة للمنتج.
• الثبات على قوام واحد في عرض وتصميم القوائم والمعلومات.
• وضع المحتوى داخل الهيكلية المصممة. وتحتاج هذه الخطوة إلى الجل الأعظم من الوقت علما بان وجود المعلومات والصور والنصوص المؤلفة مسبقا يساعد وبشكل كبير على تنفيذ هذه الخطوة. ويمكن الاستفادة هنا من منتجات وعناصر تم تصميمها مسبقا في منتجات متشابه ويمكن تكوين قاعدة بيانات للعناصر المستخدمة لتساعد في استخدامها في منتجات أخرى لاحقا.
• استخدام البرامج والأدوات لإنشاء الصور والحركات والأفلام والرسومات التوضيحية والنصوص الصوتية وربطها بشكل فني مع باقي العناصر لتحقيق الهدف المرجو من المنتج. ويلعب المشرفون التربويون والمؤلفون دورا هاما في مراقبة ما يتم تصميمه وطريقة عرضه من قبل فنيي ومبرمجي الوسائط المتعددة للتأكد من خدمة الأهداف التعليمية للمنتج.
4. فحص المنتج وضبطه. وتتم عملية الفحص لكل من المحتوى التعليمي والوظيفي للبرنامج للتأكد من خلوه من الأخطاء الفنية أو آية أخطاء في المحتوى أو طريقة العرض و تتم مراحل الفحص والتصحيح على المستوى الداخلي للمنتجين والمشرفين المشاركين في عملية التصميم والتنفيذ. والمستوى الخارجي لبعض الفئات المستهدفة لاستخدام المنتج أو مشرفين وفنين آخرين. ويمكن عمل عروض تجريبية على مراحل مختلفة و مستخدمين مختلفين للتأكد من تحقيق الهداف المطلوبة.
5. بعد ذلك يمكن عمل المنتج النهائي و إخراجه بالشكل المطلوب مثل وضعه على قرص مدمج أو على الإنترنت أو على الشبكة الداخلية للمدرسة أو الجامعة.

ومن خلال الخطوات السابقة يمكن تحديد المسؤوليات والمتطلبات لكل من المشاركين في عملية الإنتاج. حيث يلعب الأشخاص المسؤولين عن تصميم وبرمجة تعدد الوسائط دورا مهما في متابعة التطورات الفنية للبرامج والمعدات المستخدمة وكيفية تشغيلها واستخدامها لتخدم عملية إخراج المنتج ليحقق المتطلبات التي تم وضعها في عملية التخطيط لتطوير المنتج. أما المشرفون التربويون فعليهم التأكد من عدم فقدان المحتوى للأهداف التعليمية الأساسية المطلوبة خلال عملية إعادة هيكلة المنتج بشكله الجديد. أما مسؤولية فحص المنتج فتقع على عاتق الطرفين.

ومن الواضح هنا أنه يمكن للمشرفين التربويين والمؤلفين أن يتعلموا تقنيات تعدد الوسائط والقيام بعملية الإنتاج بأنفسهم. لكن وبالرغم من الفوائد التي يمكن أن نجنيها من هذه الطريقة إلا أنها تحتاج إلى وقت وجهد كبيرين من المشرفين الأمر الذي قد يفقدهم التركيز في مهامهم الرئيسية لفترة من الزمن قد تطول لعدة سنوات. بينما تستغرق عملية تدريب أشخاص فنيين على تقنيات تعدد الوسائط فترات أقل نسبيا وبكفاءة نوعية أفضل. وتكون قدرة هؤلاء الفنيين على متابعة الجديد في تقنيات تعدد الوسائط أسهل و أسرع من قدرة المشرفين التربويين والمؤلفين على ذلك. ويمكن الاستفادة من خبرات فنيي تعدد الوسائط في إنتاج مواد ومناهج تعليمية لمستويات مختلفة بالتعاون مع المشرفين التربويين والمؤلفين لتلك المستويات. وغالبا لا يمكن الاستفادة من خبرات المشرفين التربويين والمؤلفين في تعد الوسائط في إنتاج مواد ومناهج تعليمية لمستويات غير التي يعرفونها.
eagle eye âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2006, 10:12 AM   #3
eagle eye
عـضـو
 
الصورة الرمزية eagle eye
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 806
eagle eye is on a distinguished road
افتراضي رد: استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية لطلبة المدارس والجامعات

دراسة حالة:

في هذا الجزء من الورقة نطرح كيف تم تطبيق الأفكار السابقة في إنتاج مادة تعليمية لبعض وحدات الحاسب في مادة التكنولوجيا للصفين الخامس والسادس الأساسي. وتم عمل ذلك ضمن مساق مشروع البرمجيات لطلبة هندسة أنظمة الحاسب في جامعة بوليتكنيك فلسطين. وتم تطبيق أسس وقواعد هندسة البرمجيات في تنفيذ المشروع المقترح.

وقبل البدء في برمجة هذا المشروع كان لابد من إجراء عدة خطوات ودراسات من أجل إنتاج المشروع بالشكل المطلوب لكي يحقق الأهداف التي صمم من أجلها. ومن تلك الخطوات ما يلي:



1. الإعداد للمشروع.
• تم اختيار مجموعة من ثلاث طالبات للقيام بعمل المشروع المطلوب.
• دراسة وتعلم العناصر الرئيسة لبرمجيات تعدد الوسائط من Director® و Flash® و برامج تحرير الصور والصوت و الأفلام بالإضافة إلى تعلم التقنيات والمفردات المطلوبة في هذا المجال. استغرق تعلم هذه التقنيات حوالي أربع أسابيع و بمعدل 4 ساعات عمل يوميا.
• إنشاء بيئة عمل مناسبة من أجهزة تطوير و عناصر مادية أخري. وكذلك تم إعداد غرفة معزولة لأغراض تسجيل الصوت بدون مشاكل الصدى و التشويش الخارجي.
• دراسة وتطبيق مشاريع صغيرة بسيطة على استخدام تقنيات تعدد الوسائط في مواضيع مختلفة بهدف زيادة خبرات المبرمجين.
• جمع المعلومات عن كيفية إنتاج مادة تعليمية بشكل عام.
• قراءة وفهم المادة المطلوب إنتاجها (وحدات الحاسب من مادة التكنولوجيا للصفين الخامس والسادس الأساسي) وتشمل الدروس التالية : أجيال الحاسب من منهاج الصف الخامس و أدوات الإدخال و الذاكرة وأدوات الإخراج و وحدات التخزين و الملفات و نظام التشغيل و التعامل مع المجلدات و البحث و الرسام .

2. وضع خطة عمل شاملة تشمل تحليل النظام وتصميمه وتنفيذه وفحصه وتم توزيع الخطة على ما تبقى من الفصل ( حوالي اثنتا عشر أسبوع). وتم وضع خطة لتوثيق المشروع على طول فترة خطة العمل المقترحة.

3. تحليل النظام و تحديد متطلباته بما فيها المتطلبات الوظيفية وغير والوظيفية ( عناصر تعدد الوسائط المادية والبرمجية) لتنفيذ المشروع:
• تم تحديد المتطلبات الوظيفية للمشروع بضرورة إعادة طرح وحدات الحاسب في مادة التكنولوجيا للصفين الخامس والسادس الأساسي بطريقة غير الموجودة في الكتاب تساعد على فهم المحتوى بشكل سلس وسهل. ويكون الشكل النهائي للمنتج قرص مدمج يحتوي على المادة التي يتم تصميمها.
• نظرا لأن مثل هذه البرامج تتعامل مع الأطفال في سن معين وتحتاج لأشياء تشد انتباه الأطفال و تشعرهم بالحيوية والنشاط وتبعدهم عن الكسل والخمول أثناء استخدام المنتج تمت استشارة عدد من التربويين المتخصصين في هذا المجال. وتبين أن هؤلاء الأطفال يحبون الألوان الفاقعة مثل الأحمر الفاقع و الأخضر الفاقع وغيرها وكذلك اهتمام الأطفال بالصوت العالي و بالموسيقى الصاخبة.

• بعد الإطلاع على منهاج الحاسب للصف السادس ومن أجل تحديد الأساليب المتبعة في عرض المعلومات تم استشارة العديد من المعلمين والمعلمات الذين قاموا بتدريس مثل هذه المادة وتم التعرف على الأساليب الحديثة المتبعة في كيفية عرض الدروس وسرد المعلومات.
• تم تحديد المتطلبات غير الوظيفية من عتاد مادي وبرمجي لعملية الانتاج وعملية الاستخدام من قبل الطلبة وتم حساب تكلفة الإنتاج والاستخدام للمنهاج المنتج.
• استخدام برامج تعدد الوسائط و منها: Macromedia Flash5.0® و Macromedia Director8.0®. حيث تم استخدام برنامج Flash5.0لعمل حركات على كيفية ظهور الكتابة مثلا وفي التحكم بحركة الصور واستخدام هذا البرنامج في عمل أزرار مختلفة ذات استخدامات متنوعة. أما بالنسبة لاستخدامات برنامج Director8.0 فتكمن أهميته في الربط بين هذه الخطوط والصور و الفيديو وتنسيق تزامن ظهورها خلال فترات العرض. وعمل وصلات للتنقل بين المواضيع والوحدات المختلفة. وتتم عملية الدمج بين كل هذه الأمور مجتمعة لإنتاج برنامج متكامل مترابط يشتمل على صوت و نص وصور وفيديو لكل درس من الدروس. ولا بد من التنويه هنا إلى أنه لا بد من استخدام برامج مساعدة بالإضافة إلى برامج Flash و Director وذلك لأسباب مختلفة منها عمل مونتاج للصوت ولتصوير الفيديو بشكل واضح وغيرها. ومن هذه البرامج برامج تسجيل الأصوات وإنتاجها وكذلك برامج خاصة من أجل تصوير الفيديو بشكل واضح باستخدام كاميرات ذات نوعية وكفاءة ممتازة.
• استغرقت عملية التصميم حوالي ثلاثة أسابيع (تداخلت مع عملية جمع البيانات وتعلم النظام)

4. تصميم النظام:
• على ضوء المتطلبات التي تم تحديدها في تحليل النظام، تمت عملية التصميم للقوائم الرئيسية والفرعية لكل جزء من النظام بحيث تشتمل على مخططات سير العمليات والوصلات التشعبية وغيرها من العناصر الأساسية للبرنامج.
• تصميم هيكلية المنتج وما سيتم وضعه من ملفات وصور و أفلام و أصوات وكذلك ضبط كيفية و توقيت ظهور كل جزء من هذه العناصر.
• تصميم الوحدات وطريقة عرض المعلومات بما يخدم الأهداف والمتطلبات لكل وحدة من الوحدات المعروضة بناءا على ما تم وضعه في مرحلة التحليل.
• استغرقت عملية التصميم حوالي ثلاثة أسابيع (تداخلت مع عملية تحليل النظام)

5. تنفيذ النظام:
• وضع المادة المطلوبة بالطريقة الجديدة تبعا للهيكلية التي تم وضعها في مرحلة التصميم.
• يتم ذلك بأشراف غير مباشر للمشرفين التربويين والمعلمين للمساق.
• تجميع وترتيب وتركيب عناصر كل وحدة لتخرج في شكلها الشبه نهائي.
• استغرقت عملية التنفيذ حوالي خمسة أسابيع (تداخلت جزئيا مع عملية تصميم النظام).

6. فحص المنتج:
• تمت عملية الفحص الجزئية خلال عملية تنفيذ كل جزء أو وحدة من الوحدات، وتم التأكد من عملها بالشكل المطلوب. كذلك تم التأكد من أن كل وحدة تؤدي الأهداف المطلوبة وتحتوي على المحتوى الذي تم تحديده أثناء عملية التحليل. تمت عملية إضافة وحذف وتعديل للمنتج بناءا على عمليات الفحص الجزئية.
• بعد تجميع الوحدات مع بعضها البعض تمت عملية الفحص التكاملي الداخلي للمنتج وتم التأكد من أن كل الوظائف المطلوبة تعمل بشكل سليم وتصحيح الأجزاء التي لا تعمل. تم التأكد من أن أهداف المنتج ككل تحققت بناءا على ما تم تحديده في عملية التحليل.
• تم عرض المنتج على العديد من طلبة الصف السادس الأساسي وكذلك على بعض مدرسين المساق وتم اخذ ملاحظاتهم والتعديلات المقترحة وتمت دراستها وتنفيذ بعضها.
• استغرقت عملية الفحص حوالي ثلاثة أسابيع (تداخلت مع عملية تنفيذ النظام).

7. عملية التوثيق:
• تمت عملية توثيق جميع المراحل سواء توثيق داخلي (للبرنامج) أو خارجي ( إعداد تقرير ودليل المستخدمين ) لكل مرحلة. وتزامنت عملية التوثيق طيلة عملية الإنتاج بما في ذلك مراحل الدراسة والتحليل والتصميم والتنفيذ.

حالات أخرى:

لاقى مشروع إنتاج مادة تعليمية لبعض وحدات الحاسب في مادة التكنولوجيا للصفين الخامس والسادس الأساسي نجاحا نسبيا. تبين ذلك من خلال مناقشة الطلاب أو مناقشة المشرفين والمدرسين المتخصصين في هذا المساق. ونتيجة لذلك فقد تم تبني عدة مشاريع من هذا النوع من قبل دائرة هندسة الحاسب في الجامعة. حيث يتم حاليا تنفيذ مشروع " تعلم اللغة الإنجليزية " للصف الأول الأساسي. و سوف يساعد هذا المشروع طلبة الصف الأول الأساسي على استيعاب اللغة الإنجليزية من خلال إعادة عرض المادة التعليمية بشكل يثير لديهم حب تعلم لغة غريبة عنهم بشكل سريع و مفهوم.

كذلك تبنت الدائرة مشروع لمساق " مقدمة في الحاسب " للسنة الجامعية الأولى في تجربة فريدة للتركيز على أن مثل هذه البرامج لا تعد حصرا فقط على الأطفال ولكنها أيضا تساعد الكبار على الفهم و الاستيعاب بشكل أسرع وأوضح. ومما تجدر الإشارة إليه إلى أن مثل هذا المشروع المطروح للكبار يختلف من حيث الأسلوب المتبع في عرض المعلومة ومن حيث انسياب المعلومات بحيث يتناسب مع عقلية وطريقة تفكير الطلاب الجامعين.

ويجدر الذكر هنا إلى أن بعض المجموعات قامت بعمل مشاريع تعليمية أخري غير منهجية باستخدام تقنيات تعدد الوسائط. ومن الأمثلة على هذه المشاريع مشروع لتعليم السياقة النظرية ومشروع لعرض معلومات عن الجامعة ومرافقها المختلفة.


الخاتمة والتوصيات:

بالرغم من أن تجربة مشاريع التخرج في جامعة بوليتكنيك فلسطين توصي باستخدام فريقين متخصصين لإنتاج مناهج تعليمية لطلبة المدارس والجامعات قد لاقت نجاحا أوليا معقولا. إلا انه يجب تكرار التجارب و إعطاء المتخصصين مزيدا من الوقت للتأكد من نجاح هذه الطريقة على نطاق أوسع. وخرجت مجموعات العمل لهذا المشروع بالتوصيات التالية:

• يمكن استخدام المنهجية السابقة وتطبيقها على مشاريع مشابهة.
• ضرورة تبني المشاريع من قبل المؤسسات التعليمية ووضع سياسة عامة لإنتاج مناهج مساعدة باستخدام تعدد الوسائط.
• إنشاء قاعدة بيانات لجميع العناصر التي يتم إنشائها لأي منهاج مثل الصور و النصوص و الأفلام و الرسومات بحيث يتم استخدامها من قبل مجموعات أخرى لإنشاء مناهج جديدة تستعمل بعض هذه العناصر.
• تدريب المشرفين التربويين والمؤلفين على أساسيات تعدد الوسائط وأهميتها في العملية التعليمية، الأمر الذي يزيد من تفاعلهم مع متخصصي تعدد الوسائط.
• تثقيف متخصصي تعدد الوسائط وتعريفهم بكيفية إنتاج المناهج ومراحلها.
• إعطاء المزيد من الوقت لعملية الفحص الخارجية للتأكد من أن المناهج المنتجة تساعد بالفعل على تعلم المحتوى وتحقيق الأهداف المطلوبة.
• تجهيز المدارس والجامعات بالحد الأدنى من تقنيات الوسائط المتعددة لكي يتسنى للطلبة استخدام ما يتم إنتاجه بالهيكلية الجديدة.
المراجع:

Alfred B., (1997) from UC-Irvine, Assessment and Evaluation, Editorial, T.H.E. Journal, September 1996, http://www.thejounal.com/magazine.

Baron, L. J. and Abrami, P. (1992). Cooperative Training in a Microcomputer Setting. Paper presented at the annual Conference for the American Educational Research Association, San Francisco, CA.

Barron, A. (1994). Applications of multimedia in education. In Ward, Ann (Ed.) Multimedia and Learning: A school leader's guide. National School Boards Association.

Bent B. A. (1999). The Art of Seeing the Wood and the Trees: Teachers New Competence in Terms of Multimedia Literacy and ICT, General Didactical Competence. Royal Danish School of Educational School. Research Center for Education ICT.

Bonk, C. J., Medury, P. V and Reynolds, T. H. (1994). Cooperaive Hypermedia: The Marriage of Coolaborative writing and Mediated Environments. Computers in Schools 10 (1 / 2 ), pp. 79-124.

Bryantm B. R., Riviera, D. P. (1995) Using Assistive Technology to Facilitate Cooperative Learning. Paper Presented at the Conference of Florida Assistive Technology Impact and the Technology and Media Division of the Council for Exceptional Children, Orlando, FL.

Clous W. (2000). Multimedia for Learning, About Using Multimedia in Compulsory School.

Kinnear, A.(1995). Introduction of Microcomputers: A Case Study of Patterns of Use and Childrens Perceptions. Journal of Educational Computing Research, 13 (1), 27-40.

Liu, M. (1996). An Exploratory Study of How Pre-kindergarten Children Use the Interactive Multimedia Technology. Implications for Multimedia Software Design.

Sylvia C., (1996) Courseware, Assessment and Evaluation, Editorial, T.H.E. Journal, September 1996, http://www.thejounal.com/magazine.


Traci H. (2001), Why Corporations Are Using Interactive Multimedia for Sales, Marketing and Training, http://www.etimes.com.
Traynor, P).1996). Authoring programs: helping teachers build successful lesson plans. Learning and Leading with Technology, 24(3), pp. 54-58.

Watson G.A (2001), Multimedia for education Faculty of Education – Griffith University Graduate Certificate in Computer Education, http://www.edn.gu.edu.au.

مواقع إنترنت مفيدة:

http://eelink.umich.edu/Computers
http://fpg.uwaterloo.ca/projects
http://www.brandon-hall.com
http://www.ctnba.org/ctn/pubs/multimedia.html
http://www.december.com
http://www.edb.utexas.edu/mmresearch.
eagle eye âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2006, 09:28 PM   #4
أبو عبد الرحمن
عـضـو
 
الصورة الرمزية أبو عبد الرحمن
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 700
أبو عبد الرحمن is on a distinguished road
افتراضي رد: استخدام الوسائط المتعددة في تصميم المساقات المنهجية لطلبة المدارس والجامعات

شكر اخى الكريم

بورك فيك

وجزاك الله خير الجزاء
أبو عبد الرحمن âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إستخدام الحاسوب وملحقاته في إعداد الوسائل التعليمية وسام السيد منتدى الدراسات العليا والبحوث 0 09-16-2006 03:03 PM
بعد أيام قليلة تبدأ المدارس والمعاهد والكليات والجامعات عامًا دراسيًا جديدًا أبوعبدالله منتدى الحوار العام 3 09-04-2006 09:00 PM


الساعة الآن 08:14 PM


Powered by vBulletin®
اعلن Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة - الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور إبراهيم بن عبدالله المحيسن 1430 - 1431 هـ

Security team