قبل أن تبدأ بالتسجيل أو المشاركة إطلع أولاً على سياسة وقوانين المنتدى تعرف أكثر على طاقم إدارة المنتدى لـ مقترحاتك - ملاحظاتك - شكواك يمكنك الإتصال بنا مباشرة

العودة   الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور إبراهيم المحيسن > منتديات الحوار > منتدى الدراسات العليا والبحوث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-19-2007, 05:03 PM   #1
وسام السيد
عـضـو
 
الصورة الرمزية وسام السيد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 674
وسام السيد is on a distinguished road
افتراضي استخدام تكنلوجيا المعلومات في مجال الصحي تجربة من مركز تطوير الموارد التعليم

استخدام تكنلوجيا المعلومات في مجال الصحي تجربة من مركز تطوير الموارد التعليم

مستخلص
تناولت المؤلفة مستقبل التعليم والتعلم في عصر المعلومات من خلال أهمية مزايا استخدام الحاسوب في ذلك، ثم استعرضت استخدامات الحاسوب في مجال التعليم والتدريب والتثقيف الصحي وفي مجالي الإدارة الصحية والدراسات والبحوث الصحية، من خلال تجربة مركز تطوير موارد التعليم في وزارة الصحة السورية
مقدمة
يتفاوت الناس كثيراً في استخدام تقنيات التعليم عادة وتقنيات المعلومات الرقمية خاصة إذ أن أغلبية الناس مازالت تعتمد على الكتاب المطبوع مصدراً وحيداً للمعرفة والعلم والتعلم والتعليم
ويتميز عصرنا الحالي بثورة المعلومات وتكنولوجيتها، ويعد الحاسوب من أهم وسائل استخدام المعلومات ومعالجتها وتخزينها
لقد تطور مستقبل التعليم والتعلم تطوراً كبيراً في عصر المعلومات وبات من الممكن اعتماد وسائط التعليم من خلال الأقراص المكثفة والشبكات المعلوماتية وغيرها من الوسائط التي تعتمد التقنيات الإلكترونية الرقمية التي مكنت المتدرب من الوصول إلى مايريد من معلومات من أي مصدر كان وأينما كان مكان المتعلم أو المعلم وفي أي وقت يشاء وبسرعة كبيرة وبأحدث المعلومات العالمية الواسعة النطاق (الويب) التي أصبحت بيئة مناسبة في أي نظام تعليمي وبأسعار باتت تتناقص بشكل ملحوظ
أولاً: التعليم بالحاسوب
لم تعد الأساليب التقليدية في التعليم قادرة على نقل أكوام المعرفة المتزايدة والمستجدة بشكل دائم وسريع وفي الوقت المناسب وإلى الراغبين جميعهم في المعرفة وبما يتناسب مع التطور السريع والواسع في مختلف مناحي الحياة بما فيها مدارك الإنسان واهتماماته
إن أزمة التعليم الطبي الحالية والناشئة عن انفجار المعارف وتراكمها إضافة إلى زيادة الإقبال على التعليم وشموله للمعارف والمهارات بآن واحد وعجز الطرق التقليدية في تدريب العاملين الصحيين عن مواجهة هذه الأزمة يدعونا وبشكل ملح إلى اقتراح استخدام تقنيات أكثر فعالية في عملية التعلم والتعليم في المجال الصحي
لقد أصبح الحاسوب وتوابعه من برامج وطرفيات وسيلة فعالة جداً في مجال التعليم الصحي فقد أثبت دوره الكبير في نقل الكم الهائل من المعارف والمعلومات الصحية والطبية الحديثة والمتطورة والمتعددة المصادر والواسعة الانتشار إضافة إلى دوره الفعال في العرض والتدريب على المهارات العملية المختلفة مهما كانت بالغة التعقيد أو الصعوبة (ولعل أكبر مثال عليها محاكاة الأعمال الجراحية المختلفة بما فيها الدقيقة أو المعقدة أو الخطرة التي تجرى عادة داخل غرف العمليات البالغة التطور والحداثة ضمن مخابر للتدريب يتحكم فيها الحاسوب وبرامجه المتطورة ويستطيع من خلالها الطلاب ممارسة أدق الأعمال وتكرارها مرات ومرات واختبارها من خلال أساليب التغذية الراجعة المختلفة التي تعد مكونا أساسياً من مكونات برامج التعليم بالحاسوب)
أهمية ومزايا استخدام الحاسوب في التعليم:
لقد بينت التجربة في بلدان كثيرة من العالم أن استخدام الحاسوب في التعليم يخدم كثيراً من خلال:
1ـ تحقيق المشاركة الإيجابية للمتعلم وتنمية إحساساته وزيادة قدراته على اتخاذ القرارات وتعزيز استمرارية تعلمه واتجاهه نحو العلم المنتج
2ـ إكساب المتعلمين مزيداً من الحيوية والتفاعل مع الحاسوب لتوطيد روح البحث والإبداع ورعاية إمكانات واستعدادات الموهوبين وتحفيز الضعفاء والمتأخرين دراسياً على تلافي نواحي القصور لديهم
3ـ الارتقاء بنوع العملية التعليمية بتدريب المتعلمين على أعمال العقل والفكر في أثناء التعلم وحثهم على الاستكشاف والاستقراء والاستدلال مما يشحذ مواهبهم ويصقل معارفهم وخبراتهم
4ـ تكثيف كم المعلومات لدى المتعلمين وتعويدهم سرعة استدعائها من خلال إمكانيات التحكم والسيطرة على الموقف التعليمي لدى الحاسوب
5ـ تعزيز دافعية التعلم لدى الأجيال بتمكينهم من رؤية نتائج مايتعلمون وتقدمهم نحو أهداف التعليم بشكل فوري وإيجابي إذ يجري تصويب الاستجابات الخاطئة تصويبا يعتمد على الفهم والتبصر
6ـ قدرة الحاسوب على عرض التجارب وبرامج المحاكاة والألعاب الهادفة وكونه أداة كشف وإبداع فني
7ـ تدعيم العمل التربوي بتقديم أداة توضع بين أيدي المعلم وتساعده في استنباط طرق تربوية جديدة تستخدم المستحدثات العلمية والتكنولوجية وتطويعها لتحسين المردود التربوي
8ـ يتمتع الحاسوب بإمكانيات كثيرة لتحقيق إستراتيجية إتقان التعليم، ويستفيد من البرامج التعلمية في إستراتيجيات العرض والتفاعل والكشف
9ـ يتميز الحاسوب عن الأجهزة والوسائل السمعية والبصرية بعرض المعلومات الأبجدية والرقمية والرسوم جميعها معاً
10ـ يتفاعل الحاسوب مع المتعلم ويمكنه من الاستجابة وتعزيز تلك الاستجابة لمواصلة التعلم فيوحد بين عمليتي التعليم والتقويم، وبين التعليم واللعب
11ـ أظهرت البحوث العالمية فاعلية الحاسوب ودوره في تحسين التعليم إذا أضيف إلى التعليم التقليدي
12ـ اختفاء عناصر الخوف والرهبة والخجل من نفس المتعلم والتغلب على ظاهرة الفروق الفردية
13ـ يوفر إدخال الحاسوب في برامج التعليم المختلفة بقاء المتعلم في مستوى المجتمع أوسابقاًله من خلال تجهيز الإنسان العربي بالقدرة على التفاعل مع هذه التكنولوجيا الحديثة
14ـ يقدم التغذية الراجعة الفورية المرافقة للتعزيز الفوري فالإيجابية تعزز التعلم والسلبية تصححه
15ـ اختصار زمن التعلم والتعليم وموافقة ذلك لسرعة المتعلم الذاتية
16ـ يوفر الجهد والمال والوقت عبر محاكاة التجارب والتمارين الواقعية
ولقد مكن استخدام الحاسو ب في التعليم من تطوير أنظمة تعليم مختلفة ومنها:
1ـ التعليم الجماعي باستخدام الوسائط المتعددة (المخابر التعليمية)
إن استخدام أنظمة التعليم الجماعي بالوسائط المتعددة مكن من جعل التعليم الصحي جامعاً بين التقنية العالية المتطورة والتشويق والإثارة وجذب الاهتمام والاستخدام السهل والمبسط بتأمين بيئة تعلمية حيوية تفاعلية دون الحاجة لدى المدرب إلى أية خلفية تخصصية في علوم الحاسوب واستخداماته
ومن خلال هذا النظام يستطيع المدرب بث أية مواد تعليمية باختلاف أشكالها بسهولة وسرعة إلى المتدربين جميعهم في الوقت نفسه دون أي إبطاء بما في ذلك المواد التعليمية الموجودة على الأقراص الليزرية أو أشرطة الفيديو أو كاميرات الفيديو أو التلفاز أو حتى الإنترنيت أو أية برامج أخرى يرغب المتدرب في عرضها على المتدربين كما تمكن أنظمة التعليم الجماعي من إتاحة الفرصة أمام المدرب والمتدربين للمناقشة الجماعية الهادفة والاتصال المتبادل والفوري بين أي من المتدربين والمدرب، مع إمكانية إجراء التقويم في أي وقت يراه المدرب والمتدربون مناسباً وبالتالي ضمان التغذية الراجعة الفورية والفعالة بآن واحد
2ـ التعليم الذاتي عن طريق الحاسوب
يخدم نظام التعليم بالحاسوب كثيراً في مجال التعليم الذاتي ومن خلال برامج الحاسوب التعليمية للفئات العمرية كلها أو الموسعات الطبية المختلفة أو شبكة الإنترنيت بموضوعاتها الشاملة وغيرها•• وذلك من خلال النقاط الهامة التالية:
ـ زيادة فاعلية التعليم: يتمكن المتدرب بالحاسوب من التعليم المتقن بالتكرار والتجريب والتركيز على النقاط التي تهمه دون غيره ومن خلال قيادته تدريجياً عبر برامج التعليم بالحاسوب للوصول إلى الأهداف الموضوعة مع إمكانية التقويم للمتدرب في كل مرحلة من مراحل التعلم وانتقاله بعد ذلك إلى مراحل أخرى أكثر تطوراً أو إعادة المراحل السابقة أو بعض منها
ـ تعليم المتدرب كيف يتعلم: في هذا العصر لم يعد المهم أن يتعلم الفرد كماً هائلاً من المعلومات ولكن أن يتعلم كيف يمكن ترجمة ماتعلمه في الحياة العملية اليومية ومواصلة التعليم المستمر مدى الحياة، إن التعليم بالحاسوب يركز على استجابات المتعلم وتعزيزها وتطوير مهارات المتعلم المختلفة في اتخاذ القرارات والتفكير والاستقراء ومحاولة حل المشكلات والتدريب لاكتساب المهارات العملية
ـ تعليم الفئات المختلفة في مستويات ودرجات التحصيل: قد يفقد المعلم صبره أمام المتعلم البطيء أما الحاسوب فيمكن المتعلم من السير حسب إمكاناته الذاتية إلى أن يستجيب بشكل مناسب فيعززه ويشعره بالنجاح وإمكانية تحقيق الذات
ـ تعليم المتدرب البرمجة والنظام في التعلم من خلال مايفرضه عليه الحاسوب من عمليات منطقية مبرمجة مختلفة متلاحقة ومتسلسلة
يحتاج تصميم البرامج التعليمية إلى مبرمج حاسوبي ومبرمج تربوي يحدد ماينبغي تعلمه وما الأهداف المرجوة والتعليمات اللازمة لتحقيق ذلك؟ كما يحتاج تصميم هذه البرامج إلى علماء نفس بهدف عرض هذه البرامج بطريقة ما تمكن من خلال التعاون والتنسيق بين أولئك جميعاً من الوصول لتعلم أفضل وأيسر وأرخص
وفي هذا النظام التعليمي تصبح الآلة (الحاسوب وتوابعه) وسيلة لنقل وخزن وتسجيل المعلومات ويكون البرنامج التعلمي الموضوع داخلها هو المسؤول الحقيقي عن عملية التعليم إذ يستطيع أن يقوم وحده بقيادة عملية التعليم الذاتي لدى المتعلم ولكن هذا لا يعني إلغاء دور المعلم بل تعديله وتطويره بحيث يتلاءم مع نظام التعليم الجديد ويتيح له مجالاً أكبر للتفاعل مع طلابه والتركيز على النواحي الإنسانية والصعوبات الفردية التي يعاني منها كل متدرب وليس فقط مجرد ناقل لكم هائل من المعلومات والمهارات إلى طلابه
إن التعليم الذاتي بالحاسوب يمكن من:
1ـ تعلم مقررات وبرامج التعليم النظامي المختلفة (كالعلوم والرياضيات والفيزياء والكيمياء وغيرها)
2ـ التعلم عن بعد بالاستعانة بنظام حاسوب مركزي يتصل بفروع موزعة في أنحاء مختلفة من الكرة الأرضية (لقد مكن هذا الأسلوب من التعليم من حصول المتعلمين على شهادات عليا كالدبلوم والماجستير والدكتوراه في مجالات مختلفة وموضوعات عديدة)
3ـ استخدام الحاسوب في التدريب والممارسة: من خلال برامج تدريب عملية مزودة بالتمارين المختلفة والشاملة التي تفرز تعلم المفاهيم النظرية وتكفل تقويم درجة تعلم المتعلم ومهاراته المكتسبة
4ـ تعليم الصغار: من خلال ألعاب مبرمجة يجلس إليها الطفل ويتفاعل معها عن طريق مفاتيح الحاسوب فيشاهد المعلومات والمهارات المختلفة ويستجيب إليها، وهي برامج جذابة ومثيرة تحاكي الواقع وتوفر الجهد والمال والوقت والمخاطر المحتملة ويمكن تكرارها وإعادتها حين الرغبة بذلك
5ـ تعليم الكبار: لقد مكن الحاسوب من ضمان إمكانية التعليم مدى الحياة فالكبير قد يشعر بالخجل حين يسأل أو حين يتواجد مع من هم أصغر منه سناً أو حين يخطىء مما يجعله في كثير من الأحيان يتوقف عن اكتساب المعارف والمهارات اللازمة خاصة الحديثة منها أو المعدلة وبزوال هذا العائق الانفعالي يستطيع الكبير (عن طريق التعلم بالحاسوب) السيطرة على نفسه ومواظبة التعلم مدى الحياة
6ـ تعليم المعوقين: يستطيع المعوق سمعياً على سبيل المثال ومن خلال برامج حاسوب مخصصة أن يواصل تعليمه من خلال تغذية راجعة بصرية تمكنه من التعلم ومعرفة صحة استجاباته وكذلك الحال بالمعوق بصرياً إذ يمكن أن يزود ببرامج التعليم الذاتي السمعية اللمسية التي يمكن أن تعوضه عن إعاقته وتمكنه من متابعة التعليم
3ـ التعليم من خلال مراكز المعلومات
فهي تمكن المتعلم من الحصول على المعلومات المطبوعة والمسموعة والمصورة ومن مختلف المصادر والجهات ليتناولها ويتعامل معها ويتفاعل مع محتوياتها حسب اهتماماته وميوله ووفقاً لإمكاناته الفردية الخاصة
ولابد من الإشارة هنا إلى أهمية استخدام الإنترنيت والويب في التعليم سواء الجماعي منه أو التعليم الفردي:
لقد استطاع الفرد من خلال الإنترنيت أن يجعل كامل مخزون العالم من العلم والمعرفة متوافراً بين يديه في أي مكان وأي زمان إذ يستطيع الفرد الجالس خلف مكتبه أو في منزله دخول مكتبات العالم المفتوحة جميعها إلكترونياً على مدار الساعة ومراجعة مايتوافر فيها من دوريات (3760 دورية مفتوحة إلكترنياً) وكتب (56000 كتاب يتم نشره سنوياً) وصحف ومجلات مختلفة (15000 مجلة) بما في ذلك الموسوعات والأطالس والمعاجم والنشرات الطبية الصادرة عن مختلف دول العالم ومن مختلف الجهات الرسمية وغير الرسمية
ويمكن القول إنّ كلفة ذلك تبقى معقولة وأرخص بكثير من التعليم التقليدي الذي يتطلب التنقل واستخدام المواصلات والأساتذة المختصين مع الأخذ بعين الاهتمام إمكانية التعلم ضمن برنامج زمني يضعه الفرد لنفسه ينسجم مع احتياجاته الأساسية في التعليم وإمكاناته الفردية الخاصة
ويستطيع المتعلم عن طريق الإنترنيت الحصول على المعلومات التي يريدها بأشكال مختلفة حيث يتم عرض المعلومات بالإنترنيت بشكل نصوص مكتوبة أو مسموعة إضافة إلى الإيضاحات البصرية والبيانات الرقمية والصور الثابتة والمتحركة والأشكال والرسوم البيانية ويتم البحث عن المعلومات بالإنترنيت عن طريق محركات بحث Search engines وهي مواقع على شبكة الإنترنيت تحوي فهارس المواد والموضوعات المختلفة المتوافرة على الشبكة ومحركات البحث المعروفة على الإنترنيت قد تكون تهتم بمختلف الموضوعات عامة أو مختصة بموضوعات معينة (أسماء المواقع):
Alta Vista, Excite, Lycos, GO2, HotBOT, NortBOT, Northerrn Ligt,
ويحاول المدرسون في الوقت الحاضر إدماج الويب في مناهجهم للوصول إلى المعلومات مما يضطرهم إلى تعديل المناهج بما يناسب الوعي العام والشامل وحاجات الفرد للتعلم والبحث
فقد توضع أدلة حسب الموضوع أو أدوات البحث وتقنياته أو مراجعه وفيها ينشر الباحث ما كتبه من دراسات وتقارير ومشاريع في وسائل متعددة مع وصلات وروابط وعقد متعددة بينها توزع في الوقت نفسه على العديد من المستفيدين مع إمكانية إجراء المناقشة فيما بينهم مما يوسع مدى الصف وبيئة التعلم والخبرة والمصاد ولكن لاننسى أن تشتت المعلومات وتبعثرها وعدم التأكد من مصداقيتها وموثوقيتها قد يثير خلافات حول البحوث المنشورة بالويب مالم تكن من جهات معروفة عالمياً بمصداقيتها وصحة ودقة ماتنشره
وسام السيد âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
قديم 06-19-2007, 05:05 PM   #2
وسام السيد
عـضـو
 
الصورة الرمزية وسام السيد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 674
وسام السيد is on a distinguished road
افتراضي رد: استخدام تكنلوجيا المعلومات في مجال الصحي تجربة من مركز تطوير الموارد التعليم

ثانياً: إعداد مواد التعليم الصحي بالحاسوب
أمكن من خلال الحاسوب إعداد مواد التعليم والتثقيف الصحي المختلفة البسيطة منها والبالغة التعقيد التي يمكن أن تخدم في مجالين أساسيين:
الأول: التدريب الصحي في المؤسسات التعليمية الطبية أو الصحية المختلفة كالجامعات والمعاهد وبرامج التعليم الطبي المستمر التي تشمل طلاب وطالبات هذه المؤسسات والعاملين الصحيين في أماكن عملهم
الثاني: برامج التوعية والتثقيف الصحي الموجهة إلى مختلف فئات المجتمع بما فيها المواد االتعليمية الفردية أو الجماهيرية التي تنسجم مع احتياجات الفئات المستهدفة في برامج التوعية والتثقيف الصحي باختلاف خصائصها واهتماماتها وميولها واحتياجاتها الفعلية
لقد أمكن من خلال الحاسوب إعداد مواد تعليمية مختلفة بالغة البساطة أو التعقيد تضم:
آ ـ المواد المطبوعة Printed Materials: مثل الكتب والكتيبات وأدلة التدريب والملفات الإعلامية والمجلات والدوريات ومواد التثقيف الصحي: مثل الملصقات الحائطية والدفاتر القلابة والنشرات التثقيفية المختلفة
ب ـ المواد المعروضة Projected Materials: مثل الشفافيات والشرائح الضوئية وأشرطة الفيديو
ج ـ برامج التعليم والتعلم بالحاسوب Computer Programmes والعروض بالحاسوب والألعاب المبرمجة
د• المجسمات Models
أمكن من خلال الحاسوب إعداد مواد تعليمية تتصف بمايلي:
1 ـ مواد بالغة البساطة أو التعقيد وفقاً لأهداف استخدام هذه المادة والفئات المستهدفة
2 ـ مواد جذابة ومثيرة للانتباه من خلال التنوع الواسع بأشكال التصاميم وألوانها
3 ـ اختصار الوقت والجهد والتكلفة اللازمة في إعداد مواد تعليمية عالية الجودة والدقة والجمالية
4 ـ اختصار عدد العناصر العاملة في إعداد المادة التعليمية بمختلف مراحلها
5 ـ الإقلال من الأخطار الصحية والمهنية التي يمكن أن تصيب العاملين في مجال التصميم والطباعة والتنضيد
6 ـ الاستفادة من المجالات الواسعة التي تقدمها برامج الحاسوب في مجال إعداد مواد التعليم بمافيها:
ـ التنضيد وخصائصه المختلفة من حيث حجم الخط وشكله ونمطه وتنسيق النصوص
ـ تصميم أو معالجة الرسوم بالحاسوب بشتى الإمكانات التي تتيحها برامج الرسم والتصميم كالفوتوشوب والكورل درو
ـ إعداد الرسوم والمخططات البيانية بدقة وسرعة وبأشكال مختلفة وجذابة مع إمكانية التعديل المستمر لها
ـ إمكانية القيام بالعمليات الإحصائية المختلفة وخاصة تلك المستخدمة في إجراء الدراسات والبحوث كحساب الإجمالي والمتوسطات والنسب المئوية وغيرها وعرضها في جداول إحصائية مبسطة وجذابة بآن واحد
ـ إمكانية الجمع بين النصوص والرسوم والمخططات البيانية والجداول الإحصائية لإعداد التقارير والأدلة أو مواد التثقيف الصحي بأشكالها المختلفة
ـ إمكانية القيام بأعمال التصوير الفوتوغرافي عن طريق الحاسوب وإعداد وتصوير الشرائح الضوئية عن طريق الحاسوب والمونتاج والدبلجة لأعمال التصوير بالكاميرا المحمولة وإدخال المؤثرات الصوتية وشارات البدء والختام وغيرها من الأعمال التحضيرية لأفلام الفيديو التعليمية أو الوثائقية أو الإعلامية
ثالثاً: في الدراسات والبحوث الصحية
تسعى الدراسات والبحوث عامة ضمن محاولة دقيقة ومنظمة وناقدة إلى التوصل لحلول لمختلف المشكلات التي تواجه الإنسانية وتثير قلق الإنسان "فان دالين"
وتسعى الدراسات والبحوث الصحية إلى تغطية جوانب مختلفة عديدة في المجال الصحي ترتبط بالعلوم الصحية والعلوم الدوائية وخدمات الرعاية الصحية الأولية والأمراض الحادة والمزمنة وإدارة المؤسسات الصحية والتخيط الصحي والصيانة الهندسة الطبية وتأهيل القوى العاملة في الصحة والإعلام الصحي وغيرها كثير
وأصبح من المعروف لمعظم الباحثين الصحيين أن استخدام الحاسوب في مختلف مراحل البحث يخدم كثيراً في تنسيق العمل وسهولته ودقته وسرعته مع اختصار الوقت والجهد والتكلفة المادية حيث يمكن استخدام الحاسوب في المراحل البحثية التالية:
1 ـ في تصميم استمارة البحث: إذ يمكن وبسهولة تصميم استمارة بالحاسوب تتوافق مع أهداف الدراسة وعناصرها
2 ـ في تصنيف البيانات التي يتم جمعها من أفراد عينة البحث "البيانات الخام" وتصنيفها بشكل أو بآخر يسهل إلى حد كبير دراستها ومناقشتها لاحقاً ومن الممكن أن تفرغ بيانات الاستمارة الخاصة بأي بحث شريطة أن تصمم استمارة البحث من البداية بشكل يمكن تفريغه إلكترونياً
3 ـ في الحصول على نتائج الدراسة من خلال تطبيق العمليات الإحصائية المختلفة مثل المتوسط الحسابي والوسيط والمنوال والنسب المئوية والإجمالي وغيرها كثير
4 ـ في عرض المعلومات الإحصائية: يمكن من خلال الحاسوب عرض نتائج البحوث الرقمية بشكل جداول إحصائية ورسوم بيانية بحيث يعطى لكل رقم وارد في الدراسة معالمه الشخصية ومدلولاته الحقيقية ويصبح بذلك كل منها قادراً على تفسير نفسه بنفسه دون الحاجة إلى شرح أو تعليق، إن عرض المعلومات الإحصائية بالحاسوب يمكن من زيادة وضوح النتائج المستقاة وتبسيطها إلى حد كبير مع التركيز على جوهر الظاهرة المدروسة وإيضاح مدى أهميتها وإثارة الاهتمام بها لكل ذلك من خلال عرضها بشكل جذاب وبسيط وواضح ومختصر
من ذلك كله نرى أنه أصبح من الواجب في كل المراكز العلمية والأقسام في الكليات والمعاهد العملية المهتمة بالبحث العلمي تواجد أجهزة حاسوب مزودة ببرامج تشمل كل مايخطر على البال من قوانين إحصائية يمكن استخدامها في معرفة نتائج الأبحاث المختلفة التي قد تتكون من مئات من الأرقام وما على الباحث إلا إدخالها ضمن النظام الحاسوبي بعد اختيار البرنامج المناسب والوصول إلى ما يريده مهما كان بالغ التعقيد أو الصعوبة
رابعاً : في الإدارة الصحية
تهدف الإدارة الصحية إلى جعل العاملين في المجال الصحي يعملون معاً بانسجام لتحقيق أهداف معينةوبالاستخدام الأمثل للإمكانات المتاحة وذلك من خلال مهام أساسية ثلاثية في الإدارة تشمل التخطيط والتنفيذ والتقويم وفي سبيل القيام بهذه المهام الثلاث لابد من توافر نظام معلومات صحي شامل يمكن من خلاله:
1- تحديد الواقع الصحي والعوامل المختلفة المؤثرة فيه والمشكلات الصحية ذات الأولوية في المجتمع (مثال ذلك نسبة انتشار الأمراض وأماكن توزعها والعوامل المسببة أوالمؤهبة لحدوثها•••)
2- الخدمات الصحية المقدمة في مختلف المستويات وقائية منها أو علاجية أو إسعافية بما في ذلك عدد المراجعين إلى المراكز الصحية أوالمشافي ونسب التغطية باللقاحات وتطور عدد أسرة المشافي (في القطاع الخاص أو الحكومي ) وعدد العمليات الجراحية وعدد المراكز الصحية ومراكز الإسعاف وغيرها من خدمات صحية متعددة
3- العناصر العاملة الصحية: من ذوي المهن الطبية الأساسية( أطباء - أطباء أسنان - صيادلة) والمهن الطبية المساعدة( ممرضات - قابلات - مساعد فني ) ويشمل ذلك تطور أعدادها وتوزعها وبرامج التأهيل والتدرب الخاصية بها قبل البدء في العمل في أثناء الخدمة وتقويم كفاءة أداء العاملين وحاجاتهم للتدريب
4- الموارد اللازمة لتنفيذ الأنشطة الصحية المختلفة باختلاف أنواعها وإعدادها ومصادرها والجهات المسؤولة عنها وتوزيعها وصرفها
إن توفير مثل هذه المعلومات (وغيرها كثير) بشكل مستمر ودائم وعبر قنوات اتصال سريعة متطورة وفعالة تتماشى مع معطيات العصر الحديث من حيث إمكانية جمع وإعداد ومراجعة وتعديل وتصنيف وتبويب وتخزين ونشر المعطيات يتطلب بالضرورة وجود شبكة معلوماتية محلية تربط مستويات النظام الصحي بالمركز وتزوده بالمعلومات الأساسية بشكل دوري وضمن نمط موحد مع تأمين تغذية راجعة إلى المستويات المحيطية كلها
ومن هنا بدأت المعلوماتية في وزراة الصحة 1991 بهدف الوصول إلى قاعدة معلومات صحية موحدة على المستوى المركزي ومن ذلك الوقت بدأت الدراسات والإعداد لأنظمة معلوماتية مختلفة سواء منها في مجال الرعاية الصحية الأولية والموارد الصحية بالإضافة إلى الإسعاف والدواء، ففي نهاية 1993 تم تركيب نظام تسجيل الأدوية المعد على يد خبراء منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع فنيي الوزارة، وقد بدأ العمل بهذا النظام بشكل متسارع إذ أصبح يضم حالياً معلومات حول الأدوية المصنعة كلها، وفي منتصف عام 1994 تم تزويد مديرية مخابر الرقابة والبحوث ببرنامج ضبط الجودة المتضمن متابعة كاملة للعينات الدوائية التي تجري دراستها في المخبر من بدء دخولها المخبر وحتى صدور النتيجة النهائية التي يتم اعتمادها على يد اللجنة الفنية للدواء ويشكل هذا النظام مع نظام تسجيل الأدوية نظاماً متكاملاً لتسجيل ومراقبة الأدوية
مع بداية عام 1995 بدأ السعي بخطوات واسعة لإنشاء مركز وطني للمعلومات الصحية والتي كانت ضمن توصيات خبراء منظمة الصحة العالمية وهذه النواة مقسمة إلى ثلاثة أقسام (إدخال ـ تحليل ـ اتخاذ قرار) وتغطي في وضعها الأولي برامج الرعاية الصحية الأولية والإحصاء
يضاف إلى ذلك في منتصف عام 1996 دراسة أتمتة شعبة السجل في وزارة الصحة التي يقع على عاتقها مهام تسجيل ذوي المهن الطبية بالإضافة إلى معامل الأدوية والمشافي والصيدليات والعيادات والمكاتب العلمية وغيرها من الخدمات والمؤسسات الصحية
وقد بدأ العمل بالنظامين (نظام الرعاية ونظام السجلات الطبية) على التوازي من 1998/7/1 مع تطوير البرمجيات الخاصة بكل منهما حتى تكون متكاملة مع بعضها بعضاً على يد فريق عمل في وزارة الصحة وبدعم من خبراء في منظمة الصحة العالمية على المستوى المحلي والدولي
كما يتم إنجاز الخارطة الصحية لمحافظات القطر كلها تم توزيع الفعاليات الصحية عليه (مشاف، مراكز صحية، إسعاف ••• إلخ)
يضاف إلى ذلك كله عمليات حصر التجهيزات الطبية على يد مديرية الصيانة والهندسة الطبية وإعداد الدراسات اللازمة للبدء بخدمة البريد الإلكتروني وتأسيس صفحة موطن خاصة بوزارة الصحة في الربع الأول من عام 1999
أما فيما يتعلق بالاتصالات الدولية فقد تم من خلال علاقة الوزارة مع الأطباء السوريين المغتربين تحقيق اتصال عبر الأقمار الصناعية في مجالين:
1 • مركز ديجون لتشخيص الأمراض السرطانية في فرنسا
تم في 1995/8/21البدء بأول تجربة في مجال تراسل المعلومات الطبية عبر عقدة تراسل المعطيات في المؤسسة العامة للاتصالات، إذ تم الربط بين حاسوب موجود في مشفى الكلية من جهة ومركز المعلومات السرطانية في ديجون من جهة أخرى، وقد تم إرسال صورة تشريحية مجهرية جرى النقاش حولها بشكل سمعي بصري، ومع بدء الاتصال الفعلي سيكون الإجراء السابق متاحاً طوال 24 ساعة مع مركز ديجون، وفي الحالات الخاصة جداً يمكن الاتصال بجامعة هارفرد في الولايات المتحدة الأمريكية
2 • مركز كليفلاند في الولايات المتحدة
سيتم ربط مركز الباسل لأمراض القلب وجراحتها مع جامعة كليفلاند لتبادل المعلومات المتعلقة بثلاثة محاور:
ü في غرفة العمليات مباشرة( إذ سيكون الاتصال مؤمناً باتجاهين)
ü مؤتمر تلفزيوني Video Conference لتحقيق عمليات التأهيل الطبي المستمر وذلك مباشرة من قاعة التدريب في الولايات المتحدة الأمريكية
ü تبادل الصور الشعاعية رقمياً وتبادل أفلام عمليات القثطرة القلبية
وتواكب عملية تأسيس نظام وطني للمعلومات الصحية والإعداد له دورات تدريبية للعاملين في الوزارة (على مستوى المركز والمحافظات) بغية رفع سوية أدائهم في مجال استخدام الحاسوب والمعلوماتية لمواكبة تطور تكنولوجيا العصر
كل ذلك ضمن أولويات وضعتها الوزارة لتنفيذ خطة الأتمتة فيها وذلك سعياً لتطوير أدائها بشكل شمولي من خلال تطوير الأنظمة القائمة حالياً وإدخال تكنولوجيا الحاسوب إلى الأنظمة الجديدة
وسام السيد âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دور المكتبة الالكترونية في تحديث العملية التعليمية والتربوية eagle eye منتدى الدراسات العليا والبحوث 6 08-23-2011 08:14 AM
قاعدة البيانات التعليمية إيريك Eric eagle eye منتدى الدراسات العليا والبحوث 65 12-10-2010 12:43 PM
المعلومات والمعرفة: أبعاد ومداخل eagle eye منتدى الدراسات العليا والبحوث 4 01-22-2009 12:40 PM
التعليم الافتراضي تربوي جديد منتدى التعليم الإلكتروني 1 06-16-2007 03:56 AM
التعليم عن بعد تربوي جديد منتدى التعليم الإلكتروني 1 09-20-2006 04:37 PM


الساعة الآن 12:11 AM


Powered by vBulletin®
اعلن Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة - الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور إبراهيم بن عبدالله المحيسن 1430 - 1431 هـ

Security team