قبل أن تبدأ بالتسجيل أو المشاركة إطلع أولاً على سياسة وقوانين المنتدى تعرف أكثر على طاقم إدارة المنتدى لـ مقترحاتك - ملاحظاتك - شكواك يمكنك الإتصال بنا مباشرة

العودة   الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور إبراهيم المحيسن > منتديات الحوار > منتدى الدراسات العليا والبحوث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-05-2007, 07:05 PM   #1
أبو عبد الرحمن
عـضـو
 
الصورة الرمزية أبو عبد الرحمن
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 700
أبو عبد الرحمن is on a distinguished road
افتراضي ثبات المقاييس و الاختبارات النفسية

يعد مفهوم الثبات من اهم خصائص الاختبارات و المقاييس النفسية بعد الصدق .لان الصدق اكثر شمولية من الثبات , بناء على ما يقال بان كل اختبار صادق هو ثابت و العكس غير صحيح بالضرورة .الا ان هذا القول لا يعني الاستغناء عن الثبات اذا ما تحقق صدق المقياس. وذلك لاننا لانمتلك ادلة قاطعة على صدق الاختبار. لذا ينبغي تقدير الثبات فضلا عن تقدير الصدق.
والثبات يعني التعرف على العلاقة بين الاستجابة الحقيقية للفرد التي ينبغي الوصول اليها وبين استجابة الفرد على المقياس. كما يعني ايضا الاتساق في النتائج و الاستقرار؛ اي لو كررت عمليات قياس الفرد الواحد لاظهرت درجته شيئا من الاستقرار. كما يعني الموضوعية ؛ بمعنى ان الفرد يحصل على نفس الدرجة كائنا من كان الاخصائي الذي يطبق عليه الاختبار او يصححه.
ويوفر معامل الثبات المؤشرات الاحصائية للظاهرة موضوعة للبحث. و التي من خلالها يحكم على دقة المقياس . فضلا عن ما يزوده للباحث من معلومات اساسية للحكم على نوعية اسلوب استعمال الاختبار ومدى دقته واتساقه , مع ما يقدمه من نتائج وبيانات عن الظاهرة . ولاتصل هذه الدقة الى ان يكون معامل الثبات تاما اي يصل الى درجة مقدارها (1) . لان اي اختبار عقلي او نفسي او تحصيلي لا يمكن ان يصل الى درجة الثبات التامة بسبب عدم امكانية تجنب كل الاخطاء في عمليات القياس. (Ebel,1972,P.408)
وهذا يعني ان الدرجة التي تشير الى ثبات الاختبار, لاتعبر عن الاداء الحقيقي للفرد. بل تمثل الاداء الحقيقي مضافا اليه الشوائب الداخلية على الدرجة. اي ان درجة الفرد على الاختبار تعبر عن التباين الحقيقي للفرد True Veriance وتباين الخطأ Error Veriance . ولذلك يؤكد جيلفورد Guilford على ضرورة حساب ثبات الاختبار كي تحدد الدرجة الحقيقية او التباين الحقيقي للاختبار.اذ ان معامل الثبات يوضح نسبة التباين الحقيقي في الدرجة المحسوبة على الاختبار. (Guilford,1954,P.260) (فرج,1980 ص333).
وتشير انستازيAnastiasi الى ان مصدر الثبات هو الاتساق في الدرجات, التي يتم الحصول عليها من نفس الافراد اذا ما اعيد عليهم الاختبار نفسه في اوقات مختلفة, او مع مجاميع مختلفة. وهذا المفهوم للثبات يركز على حساب خطأ القياس لدرجة الفرد.(Anastiasi,1976,P.71) ويتفق سكس saxمع انستازي في التأكيد على خطأ القياس حيث يرى ان درجة الفرد على المقياس انما هي الدرجة الحقيقية له.مضافا اليها درجة الخطأ . حيث تعني الدرجة الحقيقية متوسط افتراضي لعدد غير محدد من تطبيق الاختبار عند الغاء التاثيرات المصاحبة عند التطبيق .تلك التاثيرات الناتجة عن الخبرات المتراكمة لدى من يعاد تطبيق الاختبار عليهم. (Sax, 1989,p.260)
ويشير ساكس Sax ايضا الى ان خطأ القياس او درجة الخطأ هي نتيجة الاختلاف بين الدرجة التي يحصل عليها الفرد على المقياس (الدرجة المحققة او الدرجة الملاحظة ) والدرجة الحقيقية. وعندما يكون خطأ القياس صفرا فأن الدرجة التي يحصل عليها الفرد على المقياس تكون هي الدرجة الحقيقية. وعليه فأن الدرجة الملاحظة تساوي الدرجة الحقيقية (الصحيحة) + درجة الخطأ : Obtained Score =true Score + error Score
ولما كان من الصعوبة بمكان الوصول الى الدرجة الحقيقية بصورة مباشرة فان بالامكان الوصول اليها عن طريق درجة الخطأ. حيث ان الانحراف المعياري لدرجة الخطأ يمكن الوصول اليه عن طريق الخطأ المعياري للقياس. (Sax,1989,pp.261-262) ويشار الى الدرجة الحقيقية بالتباين الحقيقي ودرجة الخطأ بتباين الخطأ .
وعلى العموم يمكن الوصول الى ثبات الاختبار على انه الارتباط بين الاختبار ونفسه من خلال المعادلة الاتية :
معامل الثبات =1-
(فرج,1980 ص 338 – 339) والتباين الحقيقي =التباين الكلي- تباين الخطأ.
وفي حدود هذا البحث يمكن الوقوف عند هذه النقطة حيث لا نتوسع كثيرا في نظرية الثبات لانها تتسع لمعلومات كثيرة مفصلة ومعادلات احصائية اخرى مع وجهات نظر متعددة.
وتبقى اهمية الثبات بارزة في كل اختبار . ومن المؤشرات التي توضح تلك الاهمية:
1. ان الثبات ضروري. ولكنه ليس الحالة التي تحدد دقة الاختبار.ونوعيته حيث قد تكون تلك الدرجات العالية فية تقيس شيئا اخر لا علاقة له بالظاهرة المراد قياسها . اما اذا كانت درجة الثبات واطئة فهذا يعني ان الاختبار قد فشل في قياس الظاهرة او ان هناك خللا ما.
2. ان الاختبار او المقياس هو مجموعة من الفقرات . لاثبات له بحد ذاته . وان الثبات لا يظهر الا حين يطبق الاختبار على عينة الافراد.
3. ان الفروق بين درجات الفرد اذا ما كانت قليلة قياسا الى الفروق بين درجات الافراد الاخرين فان الاختبار يتجه الى اعطاء ثبات عال . اما اذا كانت تلك الفروق بين درجات الفرد ذات صلة كبيرة بالفروق بين الافراد فان الثبات سيكون واطئا.((Ebel,1972,pp.408-410
ويشير ثورندايك الى ان هناك عدة عوامل يمكن ان تؤثر على معامل الثبات منها :
1. .سمات الفرد وقدراته و مهارته ؛ ومنها مستوى قدرة الفرد ومهارته وطريقته في حل الاختبار وقدرته على فهم التعليمات .
2. مستوى قدرة الفرد فيما هو مطلوب منه لاداء الاختبار و المعلومات و المهارات الخاصة بنوع معين من مفردات الاختبار. فضلا عن انواع معينة من مفردات الاختبارواثر عوامل الصدفة و التخمين لدى بعض الافراد لنوع معين من المفردات .
3. العوامل التي تؤثر في الظاهرة ؛ كالتعب و الدافعية و التوتر الانفعالي. و منطق الاختبار نفسه.وفهم طريقة اداء الاختبار و الظروف الفيزياوية المؤثرة على الاختبار كالهدوء و درجة الحرارة ونوع الاضاءة وراحة مكان الجلوس , وما الى ذلك.
4. العوامل النوعية الخاصة بالاختبار مثل فهم الاعمال المطلوبة من الاختبار و التأهب العقلي الوقتي لحل اختبار ما .وكذلك العوامل الخاصة ببعض بنود الاختبار كتذبذب الذاكرة وعدم الدقة و التركيز , وعوامل الصدفة , ووضوح التعليمات و العوامل المؤثرة في الاداء ,و التباين الممثل بعامل الخطأ.(الامام واخرون , 199.ص146-145)
وعلى العموم فان الحد الادنى المقبول لمعامل الثبات يتوقف على الهدف من القياس وعلى مستوى الدقة المراد تحقيقه .ولا توجد معايير مطلقة متفق عليها لتقويم ثبات الاختبارات .الا ان كيلي Kelley قد توصل بناء على افتراضا ت احصائية معينة الى حدود دنيا لتقويم معاملات الثبات لبعض اهداف القياس . فاذا كان الهدف تقويم مستوى الفرد, فيجب ان لا يقل معامل الثبات عن 0.94 اما اذا كان الهدف دراسة الفروق بين الصفات المختلفة (بروفيل) فيجب ان لا يقل الثبات عن 0.90 للمجموعات و0.98. للافراد . الا ان هذه القيم تعد مستويات مثالية قلما تتحقق عمليا وخاصة في اختبارات الشخصية ( ابو علام , 1987 ص 83 )
وهذا القول فيه مغالاة كبيرة . حيث ان المقياس او الاختبار يختلف باختلاف طبيعة الظاهرة ومدى ثباتها النسبي. ومن ثم فلا يمكن تحديد حدود دنيا لعدم تحديد ثبات الظاهرة كما هي على الطبيعة قياسا الى غيرها من الظواهر . فظاهرة القلق مثلا هي غير ظاهرة الثقة بالنفس او الانجاز او الدافعية . ومن ثم لاحدود دنيا مقبولة للثبات . وان ما يلجا اليه بعض الباحثين من اختبار دلالة معامل الثبات لا معنى له . لان معامل الثبات هو ليس معامل الارتباط .مع ان معامل الارتباط يستعمل للوصول الى معامل الثبات.وان الطريقة الصحيحة لاختبار معامل الثبات هو موازنته بالدراسات السابقة التي تناولت نفس الظاهرة .او ان نربع معامل الثبات فاذا ظهر انه اكثر من 0.50 فيمكن ان يكون ذلك مؤشرا على الثبات يمكن الركون اليه في غياب الدراسات السابقة.
اما فيما يتعلق بالطرائق المتبعة للوصول الى معامل ثبات الاختبار فهي كما هو معروف ؛ طريقة اعادة الاختبار وطريقة التجزئة النصفية و ملحقاتها وطريقة الصور المتكافئة , وطريقة تحليل التباين وانواعه بما فيها معامل الموضوعية بالنسبة للمصححين و الممتحنين . ولكل طريقة لها ما لها وعليها ما عليها . ويمكن تلخيص انواع معاملات الثبات وطرائق تقديرها ونوع الخطأ المتوقع في الاتي:


-المعامل
1. معامل الاستقرار
2.معامل التكافؤ
3. معامل الاستقرار و التكافؤ معا
4. معامل الاتساق الداخلي
5.معامل الاتساق داخل الاسئلة
6. معامل الموضوعية

طربقة تقديره
1.اعادة الاختبار بنفس صورته ونفس الممتحنين في مناسبة مختلفة
2.تطبيق الاختبار مع صورته المتكافئة له بنفس الوقت
3.تطبيق الاختبار ثم تطبيق
4.صورة متكافئة له في مناسية مختلفة
5.التجزئة النصفية
6.تحليل المفردات باستعمال طريقة كودر ريتشاردستون او تحليل التباين
تكرار المصحح وتكرار الممتحن


تباين الخطأ
1.التغيرات الموقتة
2.عينة محتوى الاختبار
3.التغيرات المؤقتة وعينة محتوى الاختبار
4.عدم تجانس نصفي الاختبار
5.التجانس الكلي لاسئلة الاختبار
6.ذاتية المصحح وذاتية الممتحن والتغيرات الموقتة


الاستنتاجات
من خلال ما تقدم يمكن للباحث ان يستنتج ما ياتي :
1. ان درجة ثبات المقياس التي نحصل عليها بالطرائق المختلفة هي ليست الدرجة الحقيقية للثبات. بل هي الدرجة الحقيقية مضافا اليها درجة الخطأ الناتج من عمليات القياس المختلفة.
2. ان ثبات اي اختبار هو ثبات للتطبيق على مجموعة ما . ولذا فان من الواجب ان يستخرج الثبات عند كل تطبيق لكي نزيد من قيمة مؤشرالثبات للاختبار.
3. ان الطرائق المختلفة لاستخراج معامل الثبات هي مؤشرات للثبات . ولذا يستحسن الحصول على اكثر من درجة لمعامل الثبات . اذ كلما زادت المؤشرات كلما كان ذلك افضل على ان تتنوع تلك المؤشرات بين استقرار الاستجابة و تجانسها .
4. ان كل اسلوب من اساليب استخراج معامل الثبات يختص بنوع من تباين الخطأ . و نوعية الثبات المراد الوصول اليه و ان الباحث يمكنه ان يبرر استعماله لاسلوب ما او اكثر من اسلوب وبما يخدم دقة الاداة المستخدمة .
5. ان اخيبار دلالة معامل الثبات لا معنى له . وان معرفة دلالة معامل الثبات تتم من خلال موازنته بالدراسات السابقة .وليس باختبار معنوية معامل الارتباط .

الاستاذ الدكتور خليل ابراهيم
جامعة بغداد / كلية الاداب/ قسم علم النفس
أبو عبد الرحمن âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 08:00 AM   #2
الباحث
عـضـو
 
الصورة الرمزية الباحث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 284
الباحث is on a distinguished road
افتراضي رد: ثبات المقاييس و الاختبارات النفسية

وفقك الله ونفع بما كتبت
الباحث âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2010, 12:52 AM   #3
دراسات عليا
عـضـو
 
الصورة الرمزية دراسات عليا
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 199
دراسات عليا is on a distinguished road
افتراضي رد: ثبات المقاييس و الاختبارات النفسية

جزاك الله كل خير
دراسات عليا âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2012, 06:51 PM   #4
الموهبة
عـضـو
 
الصورة الرمزية الموهبة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 1
الموهبة is on a distinguished road
افتراضي رد: ثبات المقاييس و الاختبارات النفسية

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ارجو مساعدتي في حل هذه المسالة
(( إذا بلغ معامل ثبات إختبار ما يتكون من ( 20 ) فقرة ( 0,50) فكم فقرة نحتاج لإضافتها للإختبار حتى يصبح معامل ثبات الإختبار ( 0,70) ))
ولكم جزيل الشكر و العرفان.....
الموهبة âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وظائف الاختبارات المدرسية زهرة الربيع منتدى المعلم وتعليم العلوم 2 06-04-2011 06:45 AM
كيف يحقق الاسلام الصحة النفسية peace منتدى الرؤية الإسلامية للتعليم 4 03-20-2010 05:12 AM
مواعيد الدراسة للأعوام العشرة القادمة المعلم منتدى المعلم وتعليم العلوم 0 07-03-2007 08:21 AM
الجوانب السلبية في إعداد الاختبارات النهائية .. زهرة الربيع منتدى المعلم وتعليم العلوم 1 01-22-2007 05:43 PM
اقوى برنامج عربي في التقويم و الاختبارات المعلم منتدى المعلم وتعليم العلوم 2 10-30-2006 06:41 PM


الساعة الآن 02:13 PM


Powered by vBulletin®
اعلن Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة - الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور إبراهيم بن عبدالله المحيسن 1430 - 1431 هـ

Security team