قبل أن تبدأ بالتسجيل أو المشاركة إطلع أولاً على سياسة وقوانين المنتدى تعرف أكثر على طاقم إدارة المنتدى لـ مقترحاتك - ملاحظاتك - شكواك يمكنك الإتصال بنا مباشرة

العودة   الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور إبراهيم المحيسن > منتديات الحوار > منتدى الدراسات العليا والبحوث

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-21-2008, 11:40 AM   #1
أبو عبد الرحمن
عـضـو
 
الصورة الرمزية أبو عبد الرحمن
 
تاريخ التسجيل: Oct 2005
المشاركات: 700
أبو عبد الرحمن is on a distinguished road
افتراضي تنمية بعض المهارات الحياتية والاتجاه نحو مادة العلوم لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية

تنمية بعض المهارات الحياتية والاتجاه نحو مادة العلوم لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية باستخدام
مصادر التعلم المجتمعية
الباحثة/ شيماء صبحي الإشراف: د./ محسن فراج د./ ليلي معوض
------------------------------------------------

مقدمة:
تؤكد العديد من الدراسات ضرورة تضمين مناهج العلوم العديد من المشكلات والمواقف البيئية الملحة والتي تدعو إلي التأمل والدراسة، نظرا" لما تتسم به الحياة المعاصرة بالتعقد بحكم التطور التكنولوجي الهائل، وقلة الصلة بين ما يدرس في المدرسة وبين مواقف الحياة اليومية التي يصادفها التلميذ، واستسهال المدرس استخدام الطرق التقليدية في التدريس لأنها لا تحتاج منه إلى مهارات معينة أو فكر أو جهد معين في تخطيط مواقف تهدف إلى تنمية التفكير.
وهو ما يستلزم معه أن يوجه التعليم بمناهجه وأساليب تدريسه وأنشطته إلى إعداد التلاميذ للتكيف مع الحياة في أي بيئة أو مجتمع واكتسابه المهارات التي تمكنه من ذلك. فاكتساب التلميذ بعض المهارات الحياتية كالمهارات العلمية والتكنولوجية والمهارات البيئية ومهارات الحفاظ علي الحياة تؤهله ليتعامل بكفاءة وثقة وقدرة علي تحديات الواقع وربط حياته المدرسية بالبيئة المحيطة به، وقد يساعد ذلك على تحقيق التكامل في إعداد التلاميذ من النواحي العملية والتطبيقية.
ولن يتحقق ذلك إلا من خلال توظيف جميع الإمكانات المتوفرة بالبيئة المحلية في تدريس العلوم، حيث إنها تزود التلاميذ بخبرات حية واقعية مباشرة من خلال أساليبها المختلفة من رحلات، وزيارات، ومقابلات.

مشكلة الدراسة :
تحددت مشكلة الدراسة في ضعف مستوى المهارات الحياتية لدى تلاميذ التعليم العام، وخريجي المرحلة الإعدادية بصفة خاصة، وعدم توظيف مناهج العلوم الحالية لاستخدام مصادر التعلم المجتمعية وتأكيدها على البناء المعرفي للعلم وإهمال تطبيقاته وعدم التأكيد على اكتساب المهارات الحياتية اللازمة للطلاب في هذه المرحلة.
فلذلك حاولت الدراسة الإجابة عن السؤال الرئيسي التالي :
((ما التصور المقترح لوحدتين دراسيتين في العلوم باستخدام مصادر التعلم المجتمعية لتنمية بعض المهارات الحياتية والتحصيل الدراسي والاتجاه نحو مادة العلوم ؟))
وتشعب عن هذا السؤال الرئيسي الأسئلة الفرعية التالية :
1- ما المهارات الحياتية اللازمة لتلاميذ المرحلة الإعدادية ؟
2- ما مصادر التعلم المجتمعية المناسبة لتنمية بعض هذه المهارات ؟
3- ما التصور المقترح لوحدتين دراسيتين في العلوم باستخدام مصادر التعلم المجتمعية ؟
4- ما فعالية تدريس الوحدتين في تنمية بعض المهارات الحياتية والتحصيل الدراسي والاتجاه نحو مادة العلوم لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية ؟

منهج الدراسة :
تم استخدام المنهج شبه التجريبي وذلك لدراسة اثر العامل المستقل أو التجريبي
(الوحدتين المعاد بنائهما باستخدام مصادر التعلم المجتمعية) على العوامل التابعة (المهارات الحياتية، الاتجاه نحو مادة العلوم، التحصيل الدراسي) وقد تم استخدام المجموعتين التجريبية والضابطة.

حدود الدراسة :
اقتصرت الدراسة الحالية على :
1- مجموعة من تلاميذ الصف الأول الإعدادي في الفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي 2003- 2004 بإحدى مدارس إدارة الساحل التعليمية.
2- بعض المهارات الحياتية اللازمة لتلاميذ الصف الأول الإعدادي وهى (مهارات علمية وتكنولوجية ، مهارات بيئية، مهارات الحفاظ على الحياة ).
3- بعض مصادر التعلم المجتمعية الأكثر صلة بمنهج العلوم والوحدتين المختارتين لأنها من أكثر المصادر التي تؤكد صلة المدرسة بالمجتمع.
4- فسرت نتائج الدراسة الحالية في حدود الزمان والمكان المحددين لإجرائها.

فروض الدراسة :
1- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات تلاميذ المجموعتين التجريبية (والتي تدرس الوحدتين المعدتين باستخدام المصادر المجتمعية ) والضابطة ( التي تدرس الوحدتين بالطريقة المعتادة ) في اختبار المهارات الحياتية بعد تدريس الوحدتين لصالح تلاميذ المجموعة التجريبية.
2- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات تلاميذ المجموعتين التجريبية والضابطة في مقياس الاتجاه نحو مادة العلوم بعد تدريس الوحدتين لصالح تلاميذ المجموعة التجريبية.
3- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات تلاميذ المجموعتين التجريبية
والضابطة في اختبار التحصيل الدراسي بعد تدريس الوحدتين لصالح تلاميذ المجموعة التجريبية.

مصطلحات الدراسة :
المصادر المجتمعية لتعلم العلوم
هي المصادر التي تؤكد الوظيفة الاجتماعية للعلوم، وصلة المدرسة بالمجتمع، وهى تسعى لتحقيق هدف أو أهداف تربوية علمية محددة، وتشمل إجرائيا": الرحلات والزيارات والمصادر البشرية، وتهدف هذه المصادر إلى إتاحة الفرصة للتلاميذ للتعلم خارج الفصل والتعرف على العادات والتقاليد والقيم والمثل العليا والعلاقات البشرية والمشكلات القائمة.
المهارات الحياتية
هي مجموعة من الاداءات التي تساعد التلاميذ على التفاعل بنجاح مع مواقف الحياة اليومية وتزودهم بالقدر اللازم من المعرفة العلمية في المجالات المرتبطة بالمهارات الحياتية والسيطرة على المشكلات التي تواجههم في حياتهم ومجتمعهم وبيئتهم وتشمل هذه المهارات : ( المهارات العلمية والتكنولوجية، والمهارات البيئية، ومهارات الحفاظ على الحياة Survival skills ).
الاتجاه نحو مادة العلوم
هو مجموع درجات استجابات الطالب بالقبول أو الرفض المرتبطة ببعض الموضوعات في مادة العلوم والتي تعرض عليه بطريقة لفظية.

إجراءات الدراسة :
1- تحددت المهارات الحياتية اللازمة لتلاميذ المرحلة الإعدادية، وأعدت قائمة بها وذلك عن طريق دراسة البحوث والدراسات السابقة وتحليل المشروعات العالمية المرتبطة بهذا المجال وتم استطلاع آراء بعض خبراء المناهج والقائمين على العملية التعليمية ( معلمين – موجهين ---- الخ).
2- ضمنت هذه المهارات في قائمة مبدئية وعرضها على المحكمين لأخذ آرائهم والتعديل في ضوء آرائهم وأعدت الصورة النهائية لذلك.
3- اختيرت وحدتين دراسيتين من منهج علوم الصف الأول الإعدادي، وإعدادهما للتدريس باستخدام مصادر التعلم المجتمعية.
4- أعد دليل المعلم الخاص بالوحدتين متضمناً الأهداف، وعناصر المحتوى، ومجموعة من النشاطات قائمة على استخدام مصادر التعلم المجتمعية، والتقويم. وتم إعداد هذا الدليل ليكون وسيلة تسهل على المعلم وتزيد من فاعليته في تحقيق الأهداف المرجوة من استخدام مصادر التعلم.
5- أعدت أدوات التقويم وشملت :
- اختبار لبعض المهارات الحياتية المرتبطة ببعض مواقف الحياة اليومية لتحديد مدى امتلاك التلاميذ لهذه المهارات، والتأكد من صلاحية الاختبار بعرضه على المحكمين .
- مقياس الاتجاه نحو مادة العلوم وضبطه علمياًً.
- اختبار تحصيلي في مادة العلوم وضبطه علمياً.
6- اختيرت مجموعة الدراسة وتقسيمها إلى مجموعتين إحداهما تجريبية والأخرى ضابطة.
7- طبقت الأدوات قبلياً على تلاميذ المجموعتين ( اختبار المهارات، مقياس الاتجاه، اختبار التحصيل ).
8- درست الوحدتين باستخدام دليل المعلم المعد لتلاميذ المجموعة التجريبية بينما درست المجموعة الضابطة الوحدتين بالطريقة المعتادة.
9 - طبقت الأدوات بعدياً على تلاميذ المجموعتين للتحقق من فاعلية الوحدتين.
10 - المعالجة الإحصائية للنتائج ومناقشتها وتفسيرها.
11 - قدمت التوصيات والمقترحات في ضوء ما فسرت عنه نتائج الدراسة.

أهمية الدراسة :
1- ساعدت الدراسة الحالية على تحقيق التكامل في إعداد التلاميذ من النواحي العملية والتطبيقية، ومساعدتهم على اكتساب المهارات الحياتية والاتجاه نحو مادة العلوم.
2- تم وضع تصور مقترح لكيفية استخدام مصادر التعلم المجتمعية لتنمية بعض المهارات الحياتية من خلال مناهج العلوم بالمرحلة الإعدادية بما قد يسهم في تطوير هذه المناهج.
3- قدمت الدراسة نموذج لوحدتين يمكن الاستفادة به في بناء وحدات مماثلة تؤكد أهمية استخدام مصادر التعلم المجتمعية في تدريس العلوم.

نتائج الدراسة :
1- وجدت فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة 0.01 بين متوسطات درجات تلاميذ المجموعتين التجريبية والضابطة في اختبار المهارات الحياتية بعد تدريس الوحدتين المعدتين باستخدام مصادر التعلم المجتمعية لصالح تلاميذ المجموعة التجريبية.
2- وجدت فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة 0.01 بين متوسطات درجات تلاميذ المجموعتين التجريبية والضابطة في مقياس الاتجاه نحو مادة العلوم بعد تدريس الوحدتين المعدتين باستخدام مصادر التعلم المجتمعية لصالح تلاميذ المجموعة التجريبية.
3- وجدت فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة 0.01 بين متوسطات درجات تلاميذ المجموعتين التجريبية والضابطة في اختبار التحصيل الدراسي بعد تدريس الوحدتين المعدتين باستخدام مصادر التعلم المجتمعية لصالح تلاميذ المجموعة التجريبية.
4- أظهرت نتائج التحليل الإحصائي فعالية الوحدتين المعدتين باستخدام مصادر التعلم المجتمعية في تنمية بعض المهارات الحياتية والاتجاه نحو مادة العلوم والتحصيل للمستوى المعرفي للوحدتين، حيث وجد أن هناك فروقاً دالة إحصائياً في مستوى المهارات الحياتية والاتجاه نحو مادة العلوم والتحصيل الدراسي لتلاميذ المجموعة التجريبية لصالح الاختبارات البعدية.

توصيات الدراسة :
1- الاهتمام بتنظيم ندوات مدرسية وذلك لزيادة وعى التلاميذ بأهمية الحفاظ على حياتهم وعلى بيئتهم.
2- ضرورة إعادة صياغة المحتوى الحالي لكتب العلوم بحيث يراعى التوازن بين الجوانب الأكاديمية للعلم والجوانب الوظيفية له والربط بين ما يدرسه تلاميذ المرحلة الإعدادية في هذه المناهج وما يواجههم من مواقف حياتية وتعويد التلاميذ على مواجهة تلك المواقف بشكل يقيهم من الأخطار.
3- ضرورة تدريب معلم العلوم على كيفية استخدام مصادر التعلم المجتمعية.
4- يراعى أن يكون التقويم في صورة مواقف بحيث يضع التلميذ في مشكلة وسؤاله عن كيفية التصرف فيها.
5- إعداد دليل لمصادر البيئة المحلية يكون متاحاً بكل مدرسة لتسهيل عملية استخدام هذه المصادر.
6- يراعى عند إعداد كتب العلوم للمرحلة الإعدادية أن تتضمن ما يشير إلى مصادر التعليم المتاحة في البيئة المحلية في نهاية كل درس أو وحدة.
7- تصميم برامج لتنمية المهارات الحياتية في ضوء حاجات الطلاب وواقع المجتمع ومتطلبات وتحديات العصر.
8- إزالة الحواجز بين المدرسة والبيئة بحيث تصبح البيئة هي معمل وميدان تدريب الطلاب لاكتساب بعض المهارات الحياتية.
9- تضمين أنشطة الرحلات العلمية ضمن أساليب التدريس التي يتبعها معلم العلوم في الفصول الدراسية.
10- إعداد دليل عن كيفية تنمية المهارات الحياتية يستعين به معلم التعليم الأساسي أثناء تعامله مع التلاميذ بهدف تنمية المهارات لديهم.
11- تدريب المعلم أثناء إعداده على توفير مواقف تعليمية مناسبة أمام التلاميذ ليمكنهم من ممارسة بعض المهارات بأنفسهم.
12- تطوير المناهج المدرسية لكي تناسب جميع المستويات في ضوء المهارات الحياتية والضرورية لتلاميذ كل مرحلة.

بحوث مقترحة :
1- إجراء دراسة لبحث أسباب ضعف مستوى المهارات الحياتية في العلوم لدى التلاميذ.
2- تنمية بعض المهارات الحياتية من خلال تدريس بعض المقررات الأخرى ولمستويات عمرية مختلفة باستخدام مصادر التعلم المجتمعية.
3- إعداد برامج لتنمية المهارات الحياتية من خلال تدريس العلوم لدى طلاب مراحل التعليم العام.
4- تقويم مناهج العلوم بمراحل التعليم العام في ضوء تنميتها للمهارات الحياتية.
5- تقويم مستويات امتلاك تلاميذ المراحل التعليمية المختلفة للمهارات الحياتية ذات الصلة بدراسة العلوم.
6- دراسة أثر تنمية المهارات الحياتية على أساليب التلاميذ للتعايش مع المجتمع وما به من متغيرات.
7- دراسة إعداد دليل المعلم يوضح كيفية تنمية وإكساب التلاميذ للمهارات الحياتية.
8- دراسة أثر برنامج تدريبي مقترح لمعلمي العلوم بمرحلة التعليم الأساسي لكيفية استخدام مصادر التعلم المجتمعية على تنمية المهارات الحياتية لدى تلاميذه
أبو عبد الرحمن âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2010, 10:58 PM   #2
غـــروب
عـضـو
 
الصورة الرمزية غـــروب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 75
غـــروب is on a distinguished road
افتراضي رد: تنمية بعض المهارات الحياتية والاتجاه نحو مادة العلوم لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية

شكرا اخي ابو عبد الرحمن

وجزاك الله خير الجزاء

ولكن ياليت تحط التوثيق كامل وهل استطيع الحصول على الدراسة

لاني اريد الاقتباس منها فهي شديدة الشبه بموضوعي ،
غـــروب âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دراسات في الخيال العلمي أبو عبد الرحمن منتدى الدراسات العليا والبحوث 3 12-16-2011 02:52 PM
مكانة العلوم الطبيعية في التربية الإسلامية موده منتدى الرؤية الإسلامية للتعليم 5 03-27-2011 05:48 AM
التأصيل الإسلامي للعلوم الاجتماعية الوافي منتدى الرؤية الإسلامية للتعليم 7 06-10-2010 12:06 PM
فعالية بعض الأنشطة العلمية الإثرائية في تنمية التفكير الابتكارى لدى التلاميذ المتفوقي peace منتدى الدراسات العليا والبحوث 1 02-14-2008 11:00 PM
برنامج مقترح لتنمية بعض قدرات التفكير الابتكاري أبو عبد الرحمن منتدى الدراسات العليا والبحوث 0 08-16-2007 10:17 AM


الساعة الآن 10:00 AM


Powered by vBulletin®
اعلن Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة - الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور إبراهيم بن عبدالله المحيسن 1430 - 1431 هـ

Security team