قبل أن تبدأ بالتسجيل أو المشاركة إطلع أولاً على سياسة وقوانين المنتدى تعرف أكثر على طاقم إدارة المنتدى لـ مقترحاتك - ملاحظاتك - شكواك يمكنك الإتصال بنا مباشرة

العودة   الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور إبراهيم المحيسن > منتديات الحوار > منتدى المعلم وتعليم العلوم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-25-2011, 11:19 AM   #1
إبداع
عـضـو
 
الصورة الرمزية إبداع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 753
إبداع is on a distinguished road
افتراضي خصائص النمو.. مفهومها، أهميتها.. لجميع المراحل

خصائص نمو المرحلة الإبتدائية

تعريف النمو
يعرف النمو بأنه مجموع التغيرات التي تحدث في جوانب شخصية الإنسان الجسمية والعقلية والاجتماعية والانفعالية والتي تظهر من خلالها إمكانيات الإنسان واستعداداته الكامنة على شكل قدرات أو مهارات أو خصائص . ودور التربية تقديم المساعدة لكل فرد لينمو وفق قدراته واستعداداته نموا موجها نحو ما يرجوه المجتمع وما يهدف إليه ، ويهتم المربون بشكل عام ومخططو المنهج بشكل خاص بما توصلت إله البحوث حول سيكولوجية نمو الفرد من أجل مراعاة خصائص النمو في المراحل التعليمية المختلفة .
ويتأثر نمو الأفراد بعدد من العوامل التي قد تزيد من سرعته أو تقلل منه أو تعوقه ومن أهم هذه العوامل النضج والتعلم إضافة إلى عوامل أخرى كالوراثة ولإفرازات الغدد ولا سيما الغدد الصماء ونوع التغذية ومقدارها والظروف الصحية والبيئة الاجتماعية التي يعيش فيها الإنسان ، ونوع انفعالاته وقوتها ، وقد أظهرت الأبحاث النفسية أن النضج والتعلم يمثلان عاملين متكاملين يؤثر كل منهما في الآخر ويتأثر به ، فمن واجب المنهج أن يأخذ بعين الاعتبار نضج المتعلم ونموه ، وأن يكون متطورا ناميا باستمرار حتى يواكب استمرار نمو الإنسان ونضجه في المراحل العمرية المتعاقبة .




مبادئ وأسس النمو :
أظهرت الدراسات النفسية ان هناك مبادئ وأسسا عامة للنمو ينبغي أن تراعى في وضع المنهج وهي تتمثل فيما يلي :
1- النمو يتأثر بالبيئة : عملية النمو لا تتم من تلقاء نفسها ، وإنما تتوقف على ظروف البيئة التي يعيش فيها الإنسان سواء أكانت بيئة طبيعية أو اجتماعية فالبيئة الصالحة تساعد على النمو السليم في حين أن البيئة الفاسدة تعيقه .
2- النمو يشمل جميع نواحي شخصية الإنسان : يجب أن يهتم المنهج بجميع جوانب النمو في شخصية المتعلم باعتبارها أجزاء متكاملة بدلا من العناية بجانب واحد على حساب الجوانب الأخرى .
3- النمو عملية مستمرة : ينمو الإنسان نمو تدريجيا متصلا فالتغيرات التي تحدث للفرد في حاضرة لها جذورها في ماضيه وهي تؤثر بدورها فيما يحدث له من تغيرات في مستقبله ومن واجب المنهج في ضوء ذلك أن يقدم خبرات مترابطة ومتدرجة تستند على خبرات المتعلمين السابقة وتؤدي إلى اكتساب خبرات أخرى في المستقبل فعلى سبيل المثال لا يجوز أن ينتقل المنهج بالطفل من المدرسة الابتدائية إلى المدرسة المتوسطة انتقالا مفاجئا غير متدرج .
4- النمو عملية فردية : مبدأ الفروق الفردية موجود بين المتعلمين في مظاهر النمو المختلفة ولهذا فإن من واجب المنهج أن يراعي هذه الفروق بين المتعلمين كما يلي:
• أن ينوع المنهج من أنشطته حتى يجد كل متعلم النشاط الملائم له .
• أن يوفر خبرات مرنة تتيح لكل متعلم أن ينمو وفقا لظروفه الخاصة .
• أن ينوع من طرق التدريس وأساليبه بحيث تناسب استعدادات المتعلمين وقدراتهم.
• أن تتيح أمام التلاميذ فرصا أكبر للنجاح لأنه لا شئ أدعى للنجاح من النجاح نفسه .
• أن يوفر توجيها دراسيا ومهنيا ونفسيا لكل متعلم في ضوء استعداداته وميوله وظروفه الخاصة .
إن الاهتمام بمراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين ليس معناه عدم وجود خصائص مشتركة بينهم في كل مرحلة من مراحل نموهم فالواقع أن هناك قدرا كبيرا من النواحي المشتركة بين الأطفال في كل مرحلة ، وهو الذي يمكننا من وضع الخطط والمستويات العامة والتدريس إليهم كجماعات .
5- يتأثر النمو بالمواقف الاجتماعية التي يعيشها الفرد : تتكون البيئة الاجتماعية التي يعيش فيها الفرد من عوامل لا حصر لها ومن بينها المطالب التي يفرضها على الفرد والداه وإخوته وزملاؤه ومدرسوه والجماعات يضعون معايير للتعلم والتكيف والنمو ينبغي إن يصل إليها المتعلم حتى يستمتع بوجوده في الجماعة الاجتماعية التي يعد جزءا منها وهي ما تسمى بمطالب النمو .

أهمية دراسة مطالب النمو :
1- أنها توضح أنواع المشكلات التي يحاول المتعلم حلها بمساعدة المدرسة أو بدونها .
2- أنها تبين المجالات التي يجب أن يحقق فيها المتعلم كفاءة ليعيش بنجاح في المجتمع الحديث .
3- أنها دليل هام لتتابع الأنشطة المدرسية وتقديم الخبرات التي تلائم مراحل النمو المختلفة .

________________________________________
خصائص وسمات ومتطلبات المرحلة الابتدائية

طلاب هذه المرحلة في سن ما بين السادسة حتى الثانية عشر ، لذ فهي مرحلة طفولة متوسطة تمتد لمتأخرة ، أي مرحلة هامة في حياة الطفل لأنها نقطة تحول اجتماعي هام في حياته ، إذ ينتقل من محيط الأسرة إلى محيط المدرسة التي تعتبر مجتمعاً جديداً عليه ، له متطلبات جديدة ، تفرض عليه سلوكـاً واستجابات وعلاقات معينة ، وأخذ وعطاء من نوع جديد فتتسع مجالاته الاجتماعية وتنمو علاقاته وتتحد ضوابطه الاجتماعية التي تحكم وتنظم السلوك الاجتماعي الجديد ، وفي نهاية هذه المرحلة يتجه الطالب إلى شلة الأصدقاء ويحب الاندماج فيها والالتزام بقوانينها وعاداتها وقيمها وتصبح ذات تأثير بالغ على تفكيره ، وتعد العامل الأول لمسايرته للمجتمع وهذه هي الخطوة الأولى للتنشئة الاجتماعية .
ومن خصائص هذه المرحلة أن التلميذ ينفر من الجنس المخالف ويفضل التعامل مع الأطفال من جنسه .
وهو في بداية هذه المرحلة يهتم بمظهره ويميل للخير ومعاونة الضعفاء ولكن ليس حباً بالخير ولكنه وسيلة تمهد له الانتماء خاصة بين أفراد شلته حيث يبحث لنفسه عن مكانته فيها وأدوار يؤديها وبذلك يشبع حاجته للانتماء .
وتزداد حاجة الطفل للاستطلاع والسعي للتعرف على بيئته وكثير ما يسبب الضيق للكبار من كثرة سؤاله عن الأشياء ثم يتحول السؤال إلى الحل والتركيب ، وهو يميل للعب بالأشياء التي يمكنه تشكيلها كالصلصال والرمال واللعب الإيهامي مثل الاختباء وغيرها . وكل هذه الأشياء يدركها الاختصاصي الاجتماعي بالمدرسة الابتدائية جيداً ويخطط لها البرامج والأنشطة المناسبة التي توائم متطلبات هذه المرحلة.

وفيما يلي نعطي نبذة عن أدوار الاختصاصي الاجتماعي في تعامله مع طلاب هذه المرحلة .
خصائص النمو في الصفوف الثلاثة الأولى بالمرحلة الابتدائية
الطفولة الوسطى ( 6 – 9 سنوات )

مميزات هذه المرحلة :
1- اتساع الآفاق العقلية المعرفية وتعلم المهارات الجسمية اللازمة للألعاب وألوان النشاط العادية .
2- اطراد وضوح فردية الطفل واكتساب اتجاه سليم لنمو الذات .
3- اتساع البيئة الاجتماعية والخروج الفعلي إلى المدرسة والمجتمع والانضمام لجماعات جديدة واطراد عملية التنشئة الاجتماعية .
4- توحد الطفل مع دوره الجنسي .
5- زيادة الاستقلال عن الوالدين .

التطبيقات التربوية لدراسة خصائص النمو في تلك المرحلة :
1- تكوين عادات العناية بالجسم والنظافة .
2- ملاحظة زيادة حجم الجسم أو نقصه وسرعة نموه أو بطئه بالنسبة للعمر الزمني .
3- تنمية إمكانات النمو الحركي عن طريق التدريب المستمر .
4- ألا يتضايق المدرس من كثرة حركة الأطفال في الفصل فنشاطهم الحركي زائد بحكم مرحلة النمو .
5- الاعتماد في التدريس على حواس الطفل وتشجيع الملاحظة والنشاط واستعمال الوسائل السمعية والبصرية في المدرسة .
6- تشجيع الأطفال على الكلام والتحدث والتعبير الحر الطليق .
7- إتاحة فرصة التنفيس والتعبير الإنفعالي .
8- خطورة إتباع النظام الصارم الجامد المتزمت في التعليم .
9- خطورة مقارنة الطفل بأخوته أو رفاقه على مسمع منه حتى لا يتولد الشعور بالنقص عند الطفل .
10- تنمية التفاعل الاجتماعي التعاوني بين الطفل ورفاقه .

خصائص متعلم المرحلة الابتدائية :
دلت الدراسات النفسية والتربوية على أن أهم خصائص متعلم هذه المرحلة - وهي مرحلة الطفولة المتأخرة – تتمثل في التالي :
1- أنه محب لذاته يدور حول نفسه فقط .
2- يغلب عليه حب التملك والأثرة .
3- إحساسه بالمسئولية ضئيل ومحدود .
4- فكرته عن السلطة مزيج من التقدير لها والخوف منها .
5- يميل إلى محاكاة الآخرين .
6- له قدراته واستعداداته المحدودة .

حاجاته :
للمتعلم في هذه المرحلة حاجات أساسية ينبغي العمل على إشباعها لكي ينمو نموا سليما،ومن أهم هذه الحاجات التي تعنى التربية الإسلامية بالعمل على إشباعها ما يلي :
1- الحاجة إلى الحب والحنان .
2- الحاجة إلى الأمن .
3- الحاجة إلى التقدير .
4- الحاجة إلى الثقة بالنفس .
5- الحاجة إلى النجاح .
6- الحاجة إلى المعرفة .
7- الحاجة إلى الانتماء .

خصائص النمو في نهاية المرحلة الابتدائية والصف السادس من المرحلة المتوسطة (9-12 عاما)

مميزات هذه المرحلة :
1- بطء معدل النمو .
2- تعلم المهارات اللازمة لشئون الحياة وتعلم المعايير الخلقية والقيم وتكوين الاتجاهات والاستعداد لتحمل المسئولية وضبط الانفعالات .
3- تعتبر هذه المرحلة من وجهة نظر النمو أنسب المراحل لعملية التطبيع الاجتماعي .

المتطلبات التربوية لهذه المرحلة :
1- الاهتمام بالصحة الجسمية للطفل وعلاج الاضطرابات النفسية الجسمية .
2- تشجيع الأطفال على الحركة التي تتطلب المهارة والشجاعة .
3- توفير إمكانيات التعلم .
4- العمل على تنمية المواهب والميول والمفاهيم .
5- التدريب على سلوك النقد والنقد الذاتي عن طريق تقديم نماذج سلوكية .
6- أهمية القصص وفهمها .
7- مساعدة الطفل في السيطرة على انفعالاته وضبطها والتحكم في نفسه .
8- فهم وتقبل مشاعر الطفل نحو نفسه ونحو العالم المحيط به .
9- أهمية إشباع الحاجات النفسية وخاصة الحاجة للحب والأمن والتقدير .
10- تشجيع الاستقلال عند الطفل والتخفيف من سلطة الضبط والربط .



الحاجات النفسية لهذه المرحلة :
1- الحاجة إلى الحب والمحبة وإرضاء الكبار والأصدقاء .
2- الحاجة إلى التقدير الاجتماعي والحرية والاستقلال .
3- الحاجة إلى احترام الذات .
4- الحاجة إلى الأمن واللعب .

كيف يمكن للمعلم مراعاة خصائص النمو لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية

•أكثر من الانشطة التي تتطلب حركة .

• قدم الانشطة والوسائط البصرية التي تعتمد على الحواس .

• قلل من التركيز على المواد المطبوعة ونوع في الوسائط البصرية .

• أحسن التعامل مع الطفل الأعسر واترك له حرية الكتابة باليسرى .

• قلل من التدريبات الكتابية خاصة في الصف الأول ، وتدرج في التدريب على الإمساك بالقلم والكتابة .

• أكثر من تدريبات التلوين في البداية ، التصنيف ، عد الأشياء

• احرص على بناء الدافعية للتعلم عند التلميذ .

• اختصر مدة العرض للموضوع ونوع في الانتقال من نشاط إلى آخر .

• ابتعد عن المفاهيم المجردة واحرص على تقديم الخبرات الحسية المباشرة .

• كن على استعداد لاكتشاف الفروق الفردية بين تلاميذك واحسن التعامل معها .

• اترك مجالا للحديث واكثر من أنشطة التعبير عن الذات .

• اجب عن استفسارات وأسئلة تلاميذك وشجعهم على اكتشاف الاجابات بأنفسهم كل حسب امكانياته وقدرته .

• كن واضحا وابتعد عن الاجابات المبهمة والغير واضحة .

• إذا كنت عاجزا عن الاجابة فلا تتردد بإظهار عدم معرفتك للتلاميذ ويمكنك توجيههم للبحث عن الاجابة .

• شجع تلاميذك على احترام الآخرين .

• أحسن معاملة تلاميذك وابتعد عن ايذاء مشاعرهم .

• لا تنتقد أو تسخر من تلاميذك مهما كان العمل الذي قاموا به .

• شجع تلاميذك على المشاركة .

• اعط تلاميذك مسؤوليات للقيام بها أو أعمال ومهام قيادية .

• نوع الأنشطة والواجبات المنزلية بحيث تتوافق مع ميول تلاميذك للتحليل والتركيب والجمع والاكتشاف والتصنيف .....الخ .
__________________
إبداع âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
قديم 03-25-2011, 11:21 AM   #2
إبداع
عـضـو
 
الصورة الرمزية إبداع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 753
إبداع is on a distinguished road
افتراضي رد: خصائص النمو.. مفهومها، أهميتها.. لجميع المراحل

خصائص مرحلة المراهقة المبكرة والوسطى
(12-14 ومن 15-17)


مميزات هذه المرحلة :
1- يلاحظ الطفرة في النمو .
2- حركات المراهق غير دقيقة ويكثر تعثره واصطدامه بالأثاث وسقوط الأشياء من يديه .
3- فترة تمايز ونضج في القدرات والنمو والعقلي .
4- تتصف الانفعالات في هذه المرحلة بأنها انفعالات عنيفة منطلقة متهورة لا تتناسب مع مثيراتها ولا يستطيع المراهق التحكم فيها .
5- يلاحظ مشاعر الغضب والثورة والتمرد نحو مصادر السلطة في الأسرة والمدرسة والمجتمع خاصة التي تحول بينه وبين تطلعه إلى التحرر والاستقلال .
6- تظهر في هذه المرحلة الميول الجنسية ، ويزداد نبض قلب المراهق .

المتطلبات التربوية لمرحلة المراهقة :
1- العمل على استثمار طاقة المراهقين في أوجه النشاط المختلفة .
2- عدم إجبار المراهق على اتخاذ القرار .
3- تشجيع الرغبة في التحصيل ومساعدته على التعلم من كافة المصادر .
4- الاهتمام بالتربية الاجتماعية في الأسرة والمدرسة والمجتمع والعناية بمجالات النشاط .
5- الاهتمام بتعليم القيم والمعايير السلوكية السليمة .
6- ترك الحرية للمراهق في اختيار أصدقائه مع التوجيه لحسن الاختيار .
7- احترام ميل المراهق ورغبته في التحرر والاستقلال دون إهمال رعايته وتوجيهه .
8- العمل على زيادة تقبل المسئولية الاجتماعية وإتاحة الفرصة لممارستها حتى يشعر المراهق بالمواطنة والمكانة الاجتماعية والثقة بالنفس .
9- تنمية الاتجاه إلى النضج والمسئولية .
10- تزويد المراهق بالتعاليم الدينية والمعايير الاجتماعية والقيم الخلقية .

خصائص متعلم المرحلة المتوسطة :
يتميز متعلم هذه المرحلة ( بداية المراهقة ) بميزات خاصة من أهمها :
1- إحساسه بالبلوغ وما يصاحبه من تغيرات تثير لديه بعض الاضطراب .
2- القلق والميل إلى العزلة .
3- اختلاط الخوف بالقلق تجاه ما يلاحظه في بدنه من تغيرات .
4- إحساسه بعدم القبول في مجتمع الكبار والانفصال عن عالم الصغار .
5- الرغبة في إثبات الذات والتمرد على السلطة .

حاجاته :
تتمثل أهم حاجات متعلم هذه المرحلة فيما يلي :
1- الحاجة إلى الأمن والاطمئنان .
2- الحاجة إلى الثقة بالنفس .
3- الحاجة إلى التقدير من الآخرين .
4- الحاجة إلى التقبل من المجتمع .
5- الحاجة إلى الفهم الصحيح للجنس الآخر .
6- الحاجة إلى المعرفة .
7- الحاجة إلى تحمل المسئولية .
8- الحاجة إلى الارتباط بالمثل والقدوة .
9- الحاجة إلى الانتماء والولاء .
كيف يمكنك مراعاة خصائص النمو لدى تلاميذك في المرحلة المتوسطة:
• ساعد تلاميذك على فهم المعاني عن طريق المناقشة داخل الصف .

• حدد معنى بعض المفاهيم والمباديء قبل بداية أية مناقشة .

• كن صبورا متفهما قدر الامكان لسلوكيات تلاميذك وأحسن توجيههم إذا أظهروا شرودا أو سلوكا سيئا .

• إلجأ إلى أساليب متنوعة لمساعدة الطلاب على تركيز الانتباه ، كاللجوء إلى حل الألغاز داخل الصف من حين إلى آخر.

• وجه أسئلة حول مستقبل الطالب وما يجب أن يكون عليه عندما يكبر .

• أحسن التعامل مع مع الطالب وتفهم انفعالاته .

• تجنب معاقبة الطالب لأمور تافهة أو أمور لم يرتكبها .

• كن مرناً بشكل عام .

• لا تكثر من الواجبات المنزلية المرهقة أو الغير هادفة .

• عزز ثقة الطالب بنفسه وارفع من معنوياته دائما .

خصائص متعلم المرحلة الثانوية :
يتميز متعلم هذه المرحلة بالخصائص التالية :
1- الإحساس بأنه عضو في مجتمع الكبار وحرصه على أن يكون مقبولا لدى هذا المجتمع .
2- نضوجه الفكري والثقافي يدفعه – أحيانا- إلى الوقوع تحت مؤثرات ثقافية قد توقعه في الصراع والشك في عقيدته .
3- تصوره لمفهوم السلطة يدفعه أحيانا إلى التمرد .
4- تتجمع لديه تساؤلات حادة حول جميع امور حياته.

حاجاته :
تتمثل أهم حاجات المتعلم هذه المرحلة فيما يلي :
1- حاجته إلى الاستقرار النفسي والعاطفي .
2- حاجته إلى الفهم الصحيح من الآخرين .
3- حاجته إلى المعرفة .
4- حاجته إلى التهيؤ لأداء وظائفه الاجتماعية المختلفة .
5- حاجته إلى فهم دوره في المجتمع .
6- حاجته للانتماء إلى جماعة .
7- حاجته إلى الارتباط بالمثل والقدوة .
كيف يمكنك مراعاة خصائص النمو لدى تلاميذك في المرحلة الثانوية:
• احرص على اتاحة الفرصة لطلابك للمرور في خبرات مختلفة .

• وجههم لطرق البحث عن المعلومات وشجعهم على ذلك .

• تفهم طبيعة تفكير طلابك ليسهل عليك الاتصال بهم .

• ساعد طلابك على استيعاب المفاهيم والأفكار التي تتعلق بالحياة والمستقبل .

• كن صديقا جيدا لطلابك وحاول التقرب منهم وتوجيههم للأفضل .



ملاحظة مهمة

ابتعد عن أساليب السخرية أو النقد أو العقاب لطلابك وتفهم المرحلة التي يمرون بها


دور المدرسة والمعلم لطلاب المرحلة المتوسطة والثانوية :
دور المدرسة والمعلم لطلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية دورا هاماً وتعتبر أساسا لتكوين الفرد في مجتمعه ولهذا يتم في المجالات التالية :
النمو الجسمي :
1) أعداد برامج تربوية مخططة لإعداد الطلاب لمرحلة النضج الجسمي والتغيرات الجسمية توضح معناها والفروق الفردية منها وتعقلها والتوافق معها.
2) استثمار طاقة الطالب في أوجه النشاطات الثقافية والعلمية والاجتماعية داخل المدرسة.
النمو الانفعالي :
1) مساعدة الطالب على التخلص من الاستغراق الزائد في أحلام ليقظة.
2) تنمية الثقة بالنفس لتهذيب الانفعالات وتحقيق مستوي جيد من التوافق الانفعالي السوي.
3) مساعدة الطالب في تحديد فلسفة ناجحة في الحياة وهنا يلعب الدين دوراً هاماً حيث يوفر للفرد حلولاً جذرية لا يشوبها الشك لكل ما يواجه الفرد من تساؤلات، وهذا يوفر الوقت والجهد على الطالب وبجنبه الأخطاء أثناء عملية البحث من أجل الانتماء واختيار الأفضل من الأفكار.

النمو التربوي :
1) تشجيع صفة القيادة واستغلال ميول الطالب في تنمية شخصيته.
2) تشجيع الحوار بين المعلم والطالب ومناقشة المشكلات والموضوعات التي تسهم الطالب.
3) ترسيخ القيم الروحية والخلفية والمعايير السلوكية التي تساعد الطالب على الانسجام مع المجتمع متمثلاً في فتح أبواب الثقافة والنشاطات المكتبية والتركيز على نماذج من الشخصيات الإسلامية التي تفرز هذا الجانب.
4) إشراك الطالب في النشاطات الاجتماعية والثقافية.
5) احترام وجهات نظر الطالب وتقبلها ومناقشتها معه لتعديل مفاهيمه الخاطئة وتدعيم السليم منها.
6) العمل على استثارة قدرات المراهق العقلية وتدريبهم على استخدام الأسلوب العلمي في التفكير ما ينمي ذلك لديهم القدرة على التجديد والابتكار.
ونتمنى بعد عرض هذا المبحث قد ساعدنا المعلمين والمربين في فهم وإدراك وكيفية التعامل ومعرفة خصائص النحو لهذه المرحلة – لخلق جيل يعمر الأرض ويعبد الله سبحانه.
__________________
إبداع âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
قديم 03-25-2011, 11:23 AM   #3
إبداع
عـضـو
 
الصورة الرمزية إبداع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 753
إبداع is on a distinguished road
افتراضي رد: خصائص النمو.. مفهومها، أهميتها.. لجميع المراحل

نـشـرة تـربـويـة
بـعـنـوان
وقفات مع خصائص النمو عند الأطفال في الصفوف الأولية من المرحلة الابتدائية
وتطبــيـقـاتـها الـتربـويـة


إعداد
المشرف التربوي/
عيضة عبد المعطي السفياني


الفصل الأول
من العام الدراسي 1422هـ

خصائص النمو عند الأطفال في الصفوف الأولى من المرحلة الابتدائية وتطبيقاتها التربوية:
مـقـدمــة :
الحمد لله الذي بدأ خلق الإنسان من طين وجعل نسله في سلالة من ماء مهين .
والصلاة والسلام على خير خلق الله أجمعين قدوة الموحدين وإمام المربين وعلى آله وصحبه أجمعين . وبعد
فلم يكن الاهتمام بمراحل النمو التي يمر بها الإنسان وما يخص كل مرحلة منها وليد الدراسات الحديثة كما تصور ذلك كثير من المهتمين بهذا الجانب .
بل حازت الآيات القرآنية الكريمة ، والسنة النبوية المطهرة قصب السبق في بيان الأطوار التي تمر بها حياة الإنسان . سواء كان جنيناً في رحم أمه أم طفلاً مولوداً خرج إلى الحياة .
يقول الله تبارك وتعالى : يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئا وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج  الحج ، 5
ويقول جل شأنه :  هو الذي خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم يخرجكم طفلا ثم لتبلغوا أشدكم ثم لتكونوا شيوخا ومنكم من يتوفى من قبل ولتبلغوا أجلا مسمى ولعلكم تعقلون  غافر ، 67
وفي الكتاب والسنة توجيهات ربانية لكل مرحلة بما يصلحها ويصونها من الزيغ والهلاك ومن أمثلة ذلك قوله تعالى:  يا أيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات …  إلى قوله  وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم …  النور ، 58-59
وقوله تعالى :  وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم إلى قوله :  واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير  لقمان 13-19
ثم جاءت السنة النبوية المطهرة ملأى بالمواقف التربوية من سيد البرية ومربي البشرية القائل صلوات الله وسلامه عليه فيما يرويه عنه عمرو بن شعيب في المسند والسنن: (( مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر ، وفرقوا بينهم في المضاجع ))
وكذلك وصاياه  لعبد الله بن عباس رضي الله عنهما (( ياغلام إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله… )) رواه محمد والترمذي واللفظ للترمذي 4/2516
وكذلك تعليمه وتوجيهه لعمر بن أبي سلمة رضي الله عنهما : (( ياغلام سم الله تعالى وكل بيمينك وكل مما يليك )) متفق عليه .
وعـلى هذا المنوال مـن خصائص التربية المحمدية سار كثير من السلف ، وبرزت اهتمامات المربين في هذا المجال من خلال معرفة خصائص كل مرحلة ومميزاتها الجسمية والنفسية والعقلية والانفعالية للإفادة منها في وضع مناهج تتناسب مع كل مرحلة بحسب طبيعتها وميولها في تسهيل العملية التربوية التعليمية و التعلمية لأن معرفة خصائص الشيء تسهم في التعامل معه وبنجاح .
وهنا أجد ضرورة الوقوف على أضخم قطاع _ ذلك الذي يمثل الطفولة صانعة المستقبل، والتي من حقها على الأجيال الحاضرة أن تيسر لها من أسباب النمو السليم المتكامل ما يهيء لها- في الحاضر- طفولة سعيدة موفقة ، وما يمكنها – في المستقبل – من حمل أمانة الأجيال القادمة بوعي وكفاية وإخلاص .
ولا شك أن هذا القطاع حظي بالعديد من الخدمات التي تقدم له إلا أن هذه الخدمات تفتقر إلى التنسيق المتكامل والتخطيط الشامل والذي كفينا مؤونة رسم إطاره من خلال النصوص القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية المطهرة ولم يبق لنا سوى جانب التطبيق العملي .
وبناء على هذا برزت أهمية الوقوف على مراحل النمو الإدراكي ومطالب وخصائص النمو الجسمي …الخ ، عند الأطفال ليعرف ماذا يعطى لهم من فنون القراءة والكتابة ؟
وسنقف بإيجاز على حلقات تلك المراحل لتوضيح ما يحتاجه المربون عند تطبيقاتهم التربوية لأدوارهم المنتظرة .


الحلقة الأولى :
مرحلة النمو الإدراكي :
1- مرحلة الطفولة المبكرة : من (3-5) سنوات :
ويكون الطفل فيها ملتصقاً بأبويه ، ولا يعرف من محيطه سوى البيئة الضيقة المتمثلة في البيت وما يحيطه من حديقة ، أو شارع ، أو ما يشاهده فيها من حيوانات ، أو نباتات ولا يتجاوز إحساس الطفل في هذه المرحلة الشعور بالبيئة المحيطة به لذلك سميت هذه المرحلة بـ" مرحلة الواقعية والخيال " المحدود بالبيئة .
2-مرحلة الطفولة المتوسطة : من (6-9) سنوات :
وهي مرحلة يأخذ فيها الأطفال في التطلع إلى معرفة ما وراء الظواهر الواقعية ، فيتخيلون أن وراءها شيئا ولهذا يجنحون بخيالهم إلى سماع الخيالية ( مثل قصص الغيلان ، والأقزام ، وقصص السندباد ) ويمكن تسمية هذه المرحلة بـ " مرحلة الخيال الحر ".
التطبيقات التربوية
دور المعلم :
 طرح العديد من القصص المناسبة والبعد عن الحكايات المغرقة في الخيال والمبنية على التوهمات الكاذبة.
 ينبغي الاستفادة من السيرة النبوية وسير السلف الصالح في إشباع هذا الجانب .
 تمثل هذه الفترة من حيات الطفل : فطرة سليمة ، وبراءة صافية ،وقلب لم يلوث ونفس لم تدنس . وهذه إمكانات غرس المباديء القويمة والتوجيهات السليمة والتدريب على العادات الحميدة وتـنميط الاتجاهات المرغوبة في نفوس وسلوك الأطفال .

مطالب النمو عند تلاميذ الصفوف الأولية من المرحلة الابتدائية من سن (6-9) سنوات
ويمكن تحديد مطالب النمو عند تلاميذ تلك الصفوف في الآتي :
1-النمو الجسمي و الفسيولوجي ( كمي ، كيفي ) :
ويقصد به :
• مجموعة من التغييرات الكمية من زيادة في الحجم ، والوزن ،وطول الجسم والأطراف.
• مجموعة من التغيرات الكيفية المرتبطة بتطور الأداء الوظيفي لأجهزة الجسم مثل زيادة طول وسمك الألياف العصبية ، تناقص معدل نبض القلب

التطبيقات التربوية
دور المعلم :
 تدريب الطفل وتعويده على طريقة الجلوس الصحيح في مقعد الدراسة.
 تعريف الأطفال ببعض العادات السلوكية كنظافة الجسم والملبس والعناية بنظافة الفم والأسنان ، وأهمية الغذاء وتكامله صحيا.
 تبصير الطفل بالطريقة الصحيحة لحمل الحقيبة المدرسية .
 حصر ذوي الإعاقات والعاهات الجسمية البسيطة تمهيدا لتوفير الخدمات التعليمية والتربوية .

مقياس السلوك التكيفي (ملاحظة المعلم) في هذا المجال: إلى أي حد يستطيع التلميذ الآتي ؟
‌أ- حمل الحقيبة بصورة صحيحة .
‌ب- صعود الدرج وهو يحمل أغراضه دون مساعدة .
‌ج- التوازن في المشي ، وضع القامة بصورة صحيحة أثناء المشي والوقوف والجلوس .

2- النـمـو الحـركـي :
ويقصد به : نمو العضلات الكبيرة والصغيرة للطفل مثل:
• زيادة نمو التآزر بين العضلات الدقيقة مثل : التآزر بين العين و اليد وبين حاسة السمع والبصر.
• ازدياد مهارة الطفل في التعامل مع الأشياء والمواد ،
• إتقان بعض المهارات الجسمية المناسبة لمرحلته مثل الألعاب الفردية والجماعية الحركية والرياضية المختلفة .

التطبيقات التربوية :
دور المعلم :
 الاهتمام بمادتي الرياضة والتربية الفنية لما لهما من دور فاعل في تعزيز النشاط الحركي لدى الطفل ونمو شخصيته النفسية والاجتماعية .وتكوين مفاهيم إيجابية عن ذاته .
 تدريب الطفل في باديء الأمر على رسم الخطوط بجميع أشكالها .
 إعداد الطفل للكتابة - في بداية المرحلة- بتعويده على مسك القلم والورقة بصورة صحيحة وتدريبه على الكتابة وفق الخطوات الصحيحة لرسم الحرف .
 اختيار المقاعد والطاولات المناسبة وترتيبها وفق نمو الأطفال الحركي بحيث تتيح لهم حرية الحركة الجسمية ، مع أخذ فروق الطول والقصر أثناء الترتيب في الاعتبار .

مقياس السلوك التكيفي ( ملاحظة المعلم ) في هذا المجال : إلي أي حد يستطيع التلميذ الآتي ؟
‌أ- يمشي بشكل طبيعي (على استقامة واحدة).
‌ب- يرد الكرة بشكل جيد ويتحكم بها وهي متحركة ويرميها بشكل صحيح ومتناسق .
‌ج- يلون داخل الشكل المرسوم .
‌د- يقف على قدم واحدة مع رفع الذراعين جانبا .

3- النـمـو الحـسـي :
ويقصد به : قدرة الإدراك الحسي للأطفال من خلال بعض العمليات الحسية على :
• القراءة والكتابة والتعرف على الأشياء من خلال ألوانها ، وأشكالها ، وأحجامها ورائحتها ، وذوقها .
• قدرة التعرف على الحيوانات من حيث التذكير والتأنيث ، ومعرفة الأشكال الهندسية والأعداد وتعلم العمليات الحسابية الأساسية .
• معرفة الحروف الهجائية وتركيبها في كلمات وجمل .
• يتميز النمو الحسي للأطفال ابتداء من سن السادسة بالتوافق البصري والسمعي واللمسي والشمي ، والتذوقي الذي يتجه نحو الاكتمال بالتدريب في نهاية المرحلة . مع وجود بعض الصعوبات الحسية عند كثير من الأطفال .(السمع – النظر )

التطبيقات التربوية :
دور المعلم
 رعاية النمو الحسي من خلال تركيز المعلم على حواس الطفل وتشجيعه على الملاحظة والإنتباه أثناء عملية التعليم أو التعلم في الفصل وخارجه ومن خلال أنواع النشاط المرتبط بالوسائل السمعية والبصرية واللمسية … الخ .
 استخدام الحواس المختلفة لدى الطفل وتوظيفها في خبرات ومواقف تعلمية وتعليمية مناسبة ، من خلال تنويع المثيرات الحسية والسمعية والبصرية ..لخ .
 تدريب الطفل على إدراك أوجه الشبه والاختلاف بين الأشياء أو المواقف المتعلمة ، وعلى دقة إدراك الزمن والمسافات والأوزان والألوان … الخ .
 الاستفادة من كتب القراءة المصورة ذات الألوان المختلفة والزاهية والخطوط الكبيرة ، وتوظيف جميع الوسائل في خدمة التلاميذ التعلمية والتعليمية .
 الاستفادة من إستراتيجيات تعلم القراءة بطريقتيها الكلية والجزئية ليبدأ الطفل من الكل إلى الجزء ( حيث يمكنه معرفة الكلمة أولا ثم تحليلها وتجزئتها إلى حروف) والعكس .
 تعويد الطفل على الكتابة بصورة تدريجية وفق القواعد التربوية المناسبة ومساعدته في بناء عادات سليمة في القراءة والكتابة .

مقياس السلوك التكيفي ( ملاحظة المعلم ) في هذا المجال : إلى أي حد يستطيع التلميذ الآتي ؟
‌أ- يتجه بنظره إلى مصدر الأصوات ويميزها ويحدد جهتها .
‌ب- يستطيع القفز على رجل واحدة باتجاه مستقيم أو دائري .
‌ج- يتذوق طعم المأكولات والمشروبات ويصفه بصورة صحيحة.
4- النـمـو العـقلـي :
ويقصد به : تميز النمو العقلي بـ :
• القدرة على التعلم أو التفكير أو التخيل .
• نمو الذكاء وحب الاستطلاع ونمو المفاهيم .
• إدراك العلاقة بين الأسباب والنتائج ، مع الأخذ في الاعتبار تأثر النمو العقلي سلبا وإيجابا بالمستوى الاجتماعي والثقافي والاقتصادي للأسرة . ويرتبط إلى حد كبير بالنمو الاجتماعي والانفعالي لدى الأطفال .
• ارتباطه بالمحسوس والملموس والذي تتوفر فيه عناصر إثارة أكبر.

التطبيقات التربوية :
دور المعلم:
 تشجيع استثارة دافع حب الاستطلاع لدى الطفل وتوجيهه وتنمية ميوله واهتماماته المتعددة .
 توفير المثيرات التربوية والتعليمية المتنوعة والمناسبة للنمو العقلي للطفل في البيئة المدرسية.
 مراعاة الفروق الفردية في قدرات الأطفال المختلفة ، وهنا يبني المعلم قاعدته على أقل التلاميذ من حيث القدرات والميول والمواهب .
 اكتشاف وتنمية المواهب الخاصة والقدرات ا لابتكارية عند الأطفال بجميع فئاتهم.
 التخفيف من الاعتماد على التذكر الآلي والحفظ مع عدم إهمال تدريب الذاكرة عن طريق حفظ بعض سور وآيات القرآن الكريم والأناشيد الأدبية .

مقياس السلوك التكيفي ( ملاحظة المعلم ) في هذا المجال : إلى أي حد يستطيع التليميذ الآتي : ؟
‌أ- التمييز بين الأحجام ، والمقارنة بين الأشكال المتطابقة .
‌ب- تصنيف الحيوانات إلى فئات وأصناف .
‌ج- تعيين أماكن الأشياء .
‌د- اختيار أي لون يسمى له من بين مجموعة من الألوان .
هـ – تسمية اليوم السابق ليومه واللاحق له .
و - يحدد مفهوم الزمن والاتجاهات .

5-الـنمـو الانفـعـالـي :
ويقصد به : تهذيب الانفعالات إلى حد نسبي في هذه المرحلة : بحيث :
• تتهذب انفعالات الطفل في هذه المرحلة نسبيا إلا أن الطفل لا يصل إلى النضج الانفعالي التام .
• يبقى قابل للاستثارة الانفعالية لأن لديه بواقي من الغيرة والتحدي والمخاوف التي تعرض لها في المرحلة السابقة .
• يبدي الطفل الحب ويحاول الحصول عليه بكافة الوسائل وتتحسن علاقاته الاجتماعية والانفعالية مع الآخرين .
• تتكون لدى الأطفال العواطف والعادات الانفعالية المختلفة .
• تتكون لديه حساسية النقد والسخرية من قبل الوالدين أو المعلمين أو الأقران ويميل إلى نقد الآخرين .
• يشعر بالمسؤولية ويستطيع تقويم سلوكه الشخصي .

التطبيقات التربوية :
دور المعلم
 رعاية النمو الانفعالي السوي لدى الأطفال وتعزيزه .
 علاج مخاوف الأطفال عن طريق ربط الشيء المخيف بأشياء متعددة سارة مثلا .
 تنفيذ برنامج الأسبوع التمهيدي بالأسلوب التربوي المرسوم وتحقيق أهدافه التربوية البعيدة .
 اجتناب المعلمين الأساليب العقابية غير التربوية والسخرية والاستهزاء بالطفل عندما تصدر منه استجابات انفعالية خاطئة لا تتناسب والمواقف المثيرة ، لذلك اجتناب مقارنة الطفل سلبيا بزملائه الطلاب حتى لا يتولد لديه شعور بالنقص في أعين معلميه وزملائه وتتطور لديه مشاعر الكراهية والعدوانية تجاههم .

مقياس السلوك التكيفي ( ملاحظة المعلم ) في هذا المجال : إلى أي حد يستطيع التلميذ الآتي ؟
‌أ- ينـزعج بدون سبب واضح .
‌ب- ينـزعج لأي استفزاز بسيط أو توبيخ .
‌ج- يظهر عادة ضبط النفس حتى لو استفز أو وبخ .
‌د- يحافظ على هدوئه حتى لو استفز بشكل خطير .


6- الـنـمـو الاجتـمـاعي :
ويقصد به : اتجاه الطفل نحو الاستقلالية واتساع دائرة ميوله واتجاهاته .
ويتميز النمو الاجتماعي للطفل في هذه المرحلة بالآتي :
• اتساع اهتماماته ونمو الضمير ومفاهيم الصدق والأمانة لديه .
• تزايد الوعي الاجتماعي لديه والقدرة والميل نحو القيام بالمسؤوليات ونمو مهاراته الاجتماعية .
• تزايد الاهتمام والمسايرة للقواعد والمعايير التي يفرضها الأقران وزيادة حدة تأثير جماعة الأقران في سلوك الطفل .
• اضطراب سلوكه إذا حدث صراع أو معاملة خاطئة من جانب الكبار.
• تـأثـر النـمو الاجتماعي للطفل بعملية التنشئة الاجتماعية في الأسرة ، والمدرسة ، ووسائل الإعلام المختلفة .

التطبيقات التربوية :
دور المعلم :
 تحميل الطفل مسؤولية نظافته الشخصية وتعويده مباديء النظام واحترام الآخرين .
 إيجاد روح التنافس الموجه بين الأطفال في الفصل الدراسي ومراعاة التجانس والاختلاف في الذكاء والقدرات والاستعدادات بينهم .
 تعويد الطفل احترام والديه ومعلميه والكبار دون رهبة أو خوف .
 الاكتشاف المبكر لحالات القلق الاجتماعي ابتداء من الأسبوع التمهيدي لاستقبال الطلاب المستجدين للمرحلة الابتدائية .
 الاستعانة بذوي الخبرة لعلاج التعلق غير الآمن .

مقياس السلوك التكيفي ( ملاحظة المعلم ) في هذا المجال : إلى أي حد يستطيع التلميذ الآتي ؟
‌أ- الشعور بالأمن في المواقف التي يتعرض لها ويطمئن للآخرين .
‌ب- يحسن التصرف في مواقف العمل واللعب .
‌ج- يمكن الاعتماد عليه في أداء المهمات دون أن يذكر بما يجب عمله .
‌د- يتقبله الرفاق ويرحبون به .



7 - النـمـو اللـغـوي :
ويقصد به : قدرة الطفل على التحكم في استخدام اللغة بطريقة سليمة :
• يـتأثر النمو اللغوي عند الأطفال بالنمو العقلي والاجتماعي والانفعـالي ، فكـلما تقـدم الطفـل في السن تقدم في تحصيله اللغوي ، وكلما كان في حالة صحية جيدة يكون أكثر نشاطا وقدرة على اكتساب اللغة .
• الأطفال الذين يعيشون في بيئات ذات غنية بالمثيرات المادية والاجتماعية ، والثقافية ، تكون فرص نموهم اللغوي أفضل ممن يعيشون في بيئات محرومة .
ويمكن أن نقسم النمو اللغوي عند الأطفال إلى المراحل التالية :
- مرحلة ما قبل الكتابة من (3-5 ) سنوات :
وهي المرحلة التي تسبق تعلم الطفل الكتابة ، وفيها يميل الطفل إلى القصص الخرافية ، وقصص الحيوانات والطيور ، ولكنه لا يستطيع أن يفهم اللغة من خلال التعبير البصري التحريري المكتوب . ولذلك فإن البديل الطبيعي يكون في تقديم القصة من خلال التعبير الصوتي الشفهي للكلام . ويمكن أن يستعاض عن لغة الكتاب المطبوع بالتسجيل على شريط أو اسطوانة ،تحمل ( نبرات صوت مميزة ) ويمكن أن يصاحب ذلك كتاب مصور يتيح للطفل أن يرى الصور والرسوم المناسبة أثناء سماعه للقصة .
- مرحلة الكتابة المبكرة من ( 6-9) سنوات :
وهي المرحلة التي يبدأ فيها الطفل في تعلم القراءة والكتابة وهي تعادل الصفوف الأول والثاني والثالث من المرحلة الابتدائية وفي الصفين الأول والثاني منهما تكون مقدرة الطفل على فهم اللغة المكتوبة مقدرة محدودة وفي نطاق ضيق بخلاف الصف الثالث الذي قطع فيه الطفل شوطا لا بأس به في طريق تعلم القراءة والكتابة .
ويمكن في هذه المرحلة استعمال الأساليب التي سبقت الإشارة إليها في مرحلة ما قبل الكتابة غير أن الكتب المصورة التي كانت تستعمل في الرسم وحده كوسيلة للتعبير أصبحت في هذه المرحلة تضم إلى الرسم بعض الكلمات أو العبارات البسيطة في حدود ما يمكن أن يضمه قاموس الطفل في هذه السن من ألفاظ على أن تراعى في العبارات المستعملة السهولة والبساطة ، وأن تكون مكتوبة بخط النسخ الواضح .

التطبيقات التربوية :
دور المعلم :
 تشجيع الأطفال عن طريق تنمية عادتي الاستماع والقراءة الجاهرة ، وتدريبهم على طريقة الفهم في القراءة الصامتة .
 تشجيع الأطفال على استخدام طرق التعبير الصحيحة في التخاطب والتحدث للأساليب التربوية المناسبة .
 الاكتشاف المبكر لأمراض وعيوب الكلام مثل اللجلجة والتهتهة والفأفأة … وتشخيص أسبابها حتى يمكن علاجها مبكرا.
 تدريب الطفل على الكتابة الصحيحة رسما وأسلوبا ونحوا وإملاء واكتشاف مكامن الأخطاء بصورة عامة لدى الطفل والعمل على تصويبها أو علاجها مبكرا.

مقياس السلوك التكيفي ( ملاحظة المعلم ) في هذا المجال : إلى أي حد يستطيع التلميذ الآتي : ؟
في وضوح الكلام :
أ‌- كلامه غير مفهوم ، ويستخدم أصواتا غير متمايزة .
ب‌- كلامه مفهوم بسهولة فيستطيع نطق كلمات جديدة من أول محاولة .
في الكتابة :
‌أ- لا يحاول أن يكتب أو يخط أي شيء .
‌ب- يستطيع أن يكتب أحرفا مميزة بطريقة التخطيط .
‌ج- يكتب أحرف مميزة عندما تسمى له.

في القراءة :
أ - لا يحاول أن ينطق الأحرف بأصواتها .
ب - يستطيع نطق الأحرف والكلمات بصعوبة .
ج - ==== قراءة الأحرف والكلمات بسرعة معتدلة .
د - ======= الجمل بطلاقة


8 - الـنـمـو الـديـني :
ويقصد به : ما يتعلمه الطفل ويعمل به إضافة إلى فطرته التي فطر عليها كما جاء في الحديث عن رسول الله  قال : (( كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو يمجسانه أو ينصرانه … )) ويتضح ذلك من خلال الآتي :
• تتضح معالم هذا الجانب فيما يتعلمه الطفل في المواد الشرعية من قرآن كريم ، وتوحيد ، وفقه وتهذيب وسلوك .
• تعلم الجانب العقدي من حيث تعرفه على ربه ودينه ونبيه وممارسة العبادات تدريجيا من خلال :
1- التلقين الذي يلعب دورا هاما في تكوين الأفكار والمعايير الدينية للطفل .
2- مرحلة الممارسة والتطبيق للمعلومات الدراسية حتى تصبح سلوكا يطبقه الطفل في حياته .

التطبيقات التربوية :
دور المعلم :
 الاهتمام بالتطبيقات العملية لمواد التربية الإسلامية ومادة تهذيب السلوك للمدرسة من خلال حجرة الدراسة .
 التأكد من مواظبة جميع طلاب المدرسة على صلاة الظهر بما فيهم طلاب الصف الأول الابتدائي .
 إشراك الطفل في الجماعات ، بما فيها مناشط التربية الإسلامية وحلقات التحفيظ المقامة بالمدرسة .



9-الـنـمـو الأخـلاقـي :
ويقصد به : اتصاف شخصية الطفل بالمباديء الخلقية الصحيحة المستمدة من الشريعة الإسلامية السمحة.
تعتبر مرحلة الطفولة المتوسطة بيئة خصبة مناسبة لغرس وتعزيز المباديء الخلقية الصحيحة المستمدة من الشريعة الإسلامية السمحة وفي ظل هذا المنظور يتأكد دور النمو الأخلاقي في ظل هذا الدين القويم عند الطفل من خلال الآتي :
• معرفة الطفل الصواب والخطأ .
• تفريق الطفل بين الحلال والحرام .
• معرفة الطفل لقواعد السلوك الأخلاقي القائم على الاحترام المتبادل سواء مع زملائه أو معلميه .

التطبيقات التربوية :
دور المعلم :
 التعليم عن طريق القدوة : والاستفادة من مقررات التربية الإسلامية وتطبيقاتها السلوكية.
 تطبيق أخلاقيات القرآن الكريم قولا وفعلا .
 تعليم السلوك الأخلاقي وفق ما جاءت به الشريعة الإسلامية السمحاء .


مقياس السلوك التكيفي ( ملاحظة المعلم ) في هذا المجال : إلى أي حد يستطيع التلميذ الآتي : ؟
في جانب الأمانة :
‌أ- كثيرا ما يستولي على ممتلكات الآخرين .
‌ب- لا يأخذ ممتلكات غيره دون استئذان .
‌ج- يشجع الآخرين أن يكونوا أمناء .
الصدق :
‌أ- لا يتمثل الصدق في أقواله .
‌ب- يتمثل الصدق إلا إذا خاف العقاب .
‌ج- يتمثل الصدق في كل أقواله ويشجع الآخرين عليه .


المــراجـع :
1- أحمد محمد عامر : ( علم نفس الطفولة في ضوء الإسلام ) 1416هـ .

2- محي الدين توق وآخرون : ( أسس علم النفس التربوي ) 2001 م.

3- حمدي شاكر محمود : ( مباديء علم نفس النمو في الإسلام ) 1418هـ.

4- محمود شاكر سعيد : ( أساسيات في أدب الأطفال ) 1414هـ .

5- أحمد نجيب : ( فن الكتابة للأطفال ) 1403هـ .

6- جمال عبد الرحمن : ( أطفال المسلمين كيف رباهم النبي الأمين ) 1421هـ .

7- عبد الله زيد الكيلاني وآخرون : ( مقياس السلوك التكيفي ) 1996م .
__________________
إبداع âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2011, 01:52 PM   #4
المعلم
عـضـو
 
الصورة الرمزية المعلم
 
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 854
المعلم is on a distinguished road
افتراضي رد: خصائص النمو.. مفهومها، أهميتها.. لجميع المراحل

يعطيك الف عافيه ابدا المنتدى
المعلم âيه ôîًَىà   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مناهج البحث فى النمو الأنسانى eagle eye منتدى الدراسات العليا والبحوث 3 10-27-2010 06:00 AM
مراعاة خصائص النمو لدى التلاميذ المعلم منتدى المعلم وتعليم العلوم 1 08-17-2010 05:46 AM
مناهج البحث فى النمو الأنسانى eagle eye منتدى الدراسات العليا والبحوث 5 05-01-2010 05:29 PM
خصائص النمو لدى تلاميذه المعلم منتدى المعلم وتعليم العلوم 3 03-12-2009 05:45 AM
خصائص شهر رمضان أبوعبدالله منتدى الحوار العام 1 09-25-2007 07:10 PM


الساعة الآن 04:55 PM


Powered by vBulletin®
اعلن Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة - الموقع الرسمي للأستاذ الدكتور إبراهيم بن عبدالله المحيسن 1430 - 1431 هـ

Security team